2018-10-18
 سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية   |    سوسان: إعادة فتح معبر نصيب لها أثر إيجابي على الصعيدين الشعبي والاقتصادي-فيديو   |    المعلم في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي: انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب ستستفيد منه جميع دول المنطقة والعالم   |    المعلم والجعفري يبحثان تعزيز التنسيق بين سورية والعراق في مجال مكافحة الإرهاب والإسراع بإعادة فتح المعابر الحدودية   |    الخارجية: استخدام التحالف الدولي أسلحة محرمة دوليا ضد الشعب السوري سلوك متعمد وانتهاك صارخ للقانون الدولي   |    وصول الدكتور ابراهيم الأشيقر الجعفري وزير خارجية العراق في زيارة رسمية إلى الجمهورية العربية السورية    |    سورية تعتبر حكم سلطات الاحتلال الجائر بحق الأسير المقت باطلا وغير قانوني   |    اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي برئاسة الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد   |    المعلم: سورية تكتب الفصل الأخير في محاربة الإرهاب   |    أسماء المقبولين للاشتراك في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    المعلم: الوجود الأمريكي في سورية غير شرعي. الاتفاق حول إدلب خطوة إيجابية لبسط سيطرة الدولة على كامل أراضيها   |    المعلم في كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: عازمون على تطهير كل أراضينا من رجس الإرهاب ومن أي وجود أجنبي غير شرعي-فيديو   |    المعلم يلتقي غوتيريس وظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة   |    المعلم يلتقي عددا من وزراء الخارجية في نيويورك: سورية ماضية في الحل السياسي الذي يقوم على احترام استقلالها وسيادتها. ضرورة تنفيذ اتفاق إدلب بهدف بسط سلطة الدولة على كامل أراضيها   |    المعلم يلتقي وزراء خارجية الجزائر والسودان وقبرص   |    سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية وتؤكد أن رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم   |    سورية ترحب بالاتفاق حول إدلب الذي أعلن عنه في سوتشي وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين روسيا   |    المعلم: الولايات المتحدة تستخدم الأسلحة الكيميائية ذريعة لتبرير العدوان على سورية   |    سورية تدين بشدة حملة التضليل البريطانية والاتهامات الملفقة لروسيا الاتحادية مؤكدة تضامنها مع الموقف الروسي الرافض للإدعاءات والاكاذيب البريطانية   |    المعلم يبحث مع ظريف العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين   |    المعلم في مقابلة مع قناة روسيا 24: الادعاءات التي تسوقها الولايات المتحدة وحلفاؤها بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية أصبحت مكشوفة للرأي العام العالمي وهدفها تبرير أي عدوان محتمل على سورية   |    المعلم في حديث لقناة روسيا اليوم: تحرير إدلب من الإرهاب أولوية إما عبر المصالحات أو بالعمل العسكري   |    سورية تدين بأشد العبارات العمل الإرهابي الذي أدى إلى اغتيال رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية   |    مؤتمر صحفي لوزير الخارجية السوري وليد المعلم ونظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو   |    سورية تدين بشدة بيان واشنطن وباريس ولندن: هدفه الأساسي تبرير استخدام التنظيمات الإرهابية للأسلحة الكيميائية   |    تعلن وزارة الخارجية والمغتربين عن إجراء اختبار للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    المعلم لوزير خارجية التشيك: سورية مستمرة بمكافحة الإرهاب بالتزامن مع دعمها الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة   |    المعلم يبحث مع مبعوث الرئيس الأبخازي أهمية الانطلاق بالعلاقات الثنائية في المجالات كافة   |    سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأمريكية بإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران   |    سورية تدين بأشد العبارات محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي: تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد   |    سورية تدين بأشد العبارات المجزرة البشعة التي ارتكبها العدوان السعودي على مشفى وسوق شعبي في ميناء الحديدة باليمن   |    المعلم للمبعوث الصيني الخاص: سورية ماضية في حربها على الإرهاب بلا هوادة   |    الخارجية: قيام إسرائيل بتهريب المئات من تنظيم الخوذ البيضاء بالتعاون مع أمريكا وبريطانيا والأردن وألمانيا وكندا عملية إجرامية تكشف دعمهم للإرهاب   |    المعلم وميدوف يوقعان اتفاقية إقامة العلاقات الدبلوماسية بين سورية وأوسيتيا الجنوبية   |    سورية تدين القانون الإسرائيلي العنصري الجديد: اعتداء على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني   |    

الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية

2017-02-17

جددت وزارة الخارجية والمغتربين مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي التي يرتكبها بحق الشعب السوري ولاعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية وإلزامه بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

وجاء في رسالتين متطابقتين وجهتهما الوزارة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الانتهاكات والاعتداءات التركية الخطيرة والمتكررة على سيادة الجمهورية العربية السورية وسلامة أراضيها تلقت سانا نسخة منهما اليوم.. قامت قوات تركية بتاريخ 17 كانون الأول 2016 بالتوغل داخل الأراضي السورية في قرية توكي التابعة لمنطقة عامودا في محافظة الحسكة ترافقها مجموعات إرهابية تابعة لما يسمى “الجيش السوري الحر”.

وأشارت الوزارة إلى أنه بتاريخ 11 كانون الثاني 2017 أقدمت السلطات التركية على إدخال آليات ثقيلة إلى داخل الأراضي السورية شمال شرق قرية خرزة التابعة لناحية عامودا في محافظة الحسكة ترافقها عناصر من حرس الحدود التركي وقامت بشق طريق ترابي داخل الأراضي السورية بعمق نحو 20 مترا وبحفر خندق ووضع عوارض اسمنتية استكمالا لبناء الجدار العازل.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها.. إن القوات التركية قامت بتاريخ 14 كانون الثاني 2017 بالتوغل بعمق 250 مترا داخل الأراضي السورية في قرية عرب جمعة التابعة لناحية شرا بمنطقة عفرين في محافظة حلب ترافقها آليات حفر تركية باشرت بفتح طريق بطول 2 كم بهدف بناء جدار عازل في المنطقة.

وأضافت الوزارة.. إن قوات تركية قامت يومي 14 و 15 كانون الثاني 2017 بالتوغل داخل الأراضي السورية ضمن قريتي قرمتلق والخزفية التابعتين لناحية شيخ حديد بمنطقة عفرين في محافظة حلب ترافقها جرافات وآليات ثقيلة تركية حيث قامت بجرف الأراضي واقتلاع نحو1000 شجرة زيتون والعشرات من شجر الرمان عائدة لأهالي قرية قرمتلق واقتلاع نحو 1500 شجرة زيتون عائدة لأهالي قرية الخزفية بهدف شق طريق وبناء جدار إسمنتي عازل في المنطقة وبالتاريخ نفسه استولت قوات تركية على قطعة أرض في المنطقة المحرمة قرب قرية عرب بوران التابعة لناحية شران في منطقة عفرين وقامت بنقل الشريط الشائك بعمق100 متر وطول 600 متر داخل الأراضي السورية.

وأوضحت الوزارة أنه بتاريخ 16 كانون الثاني 2017 أقدمت قوات تركية ترافقها آليات ثقيلة على التوغل داخل الأراضي السورية في المنطقة المقابلة لقرية عتبة التابعة لناحية الجوادية في محافظة الحسكة وبدأت بحفر خندق بدءا من أراضي القرية المذكورة باتجاه قريتي دير غصن وباب سليمان في المنطقة نفسها ووضع أكوام من الحجر المكسر بواسطة آليات هندسية وذلك بهدف بناء جدار عازل .

وتابعت وزارة الخارجية والمغتربين.. أقدم عناصر حرس الحدود التركي بتاريخ 22 كانون الثاني 2017 على إدخال آليات ثقيلة بعمق 300 متر ضمن الأراضي المحرمة مقابل قرية هايكلي التابعة لناحية بلبل بمحافظة حلب وتم البدء بعمليات حفر خنادق تمهيدا لبناء جدار عازل في المنطقة.

وأضافت الوزارة.. في منطقة حارم بمحافظة ادلب قامت السلطات التركية بالاستيلاء على مساحة من الأراضي السورية تقدر بنحو 6 دونمات تقع بالقرب من الفرن الآلي وتعود ملكيتها لمواطنين سوريين حيث قامت بشق طريق يصل إلى الأراضي المستولى عليها كما قامت قوات تركية بالتوغل داخل الأراضي السورية بمسافات تقارب 1 كم في قرى خربة الجوز والزوف والناصرة وهيتا في محافظة ادلب وباشرت بشق طرق بين هذه القرى والبدء ببناء جدار عازل بالمنطقة.

وقالت الوزارة.. إن السلطات التركية قامت مؤخرا بإنشاء قاعدة عسكرية داخل الأراضي السورية في قرية جترار شمال بلدة تل رفعت في محافظة حلب تضم مستودعات ذخيرة ومقرات للضباط والعناصر الاتراك إضافة إلى مقرات لإرهابيي ما يسمى “درع الفرات” المدعومين من قبلها كما قامت أيضا بالاستيلاء على أراض سورية واقتلاع أشجارها بالقرب من قرية كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز في محافظة حلب وذلك تمهيدا لإنشاء قاعدة عسكرية فيها .

وأضافت الوزارة.. إنه بتاريخ 5-2-2017 قامت قوة عسكرية تركية بالتوغل ضمن الأراضي التابعة لناحية بلبل بريف منطقة عفرين في محافظة حلب وذلك بعمق 300 م وطول 3 كم وقطع الأشجار الحراجية وحفر خنادق وبناء جدار إسمنتي.

وأكدت الوزارة أن هذه الاعتداءات التركية إنما تأتي في سياق العدوان المستمر للنظام التركي منذ أكثر من خمس سنوات والمتمثل في تقديم مختلف أشكال الدعم العسكري والمادي واللوجستي للجماعات الإرهابية المسلحة واستقدام المقاتلين الإرهابيين الأجانب وتيسير دخولهم إلى سورية وإقامة معسكرات لتدريبهم على الأراضي التركية بإشراف عسكري واستخباري تركي مباشر وتوفير الغطاء الناري لمساندة الجماعات الإرهابية في الداخل السوري وتسليحها بأحدث أنواع الأسلحة وصولا إلى تقديم كل أشكال الرعاية الصحية للإرهابيين داخل الأراضي التركية.. ولم يعد خافيا قيام النظام التركي ببناء جدار داخل الأراضي السورية وعلى حساب أصحاب تلك الأراضي في مخالفة لمبدأ علاقات حسن الجوار.

وقالت الوزارة.. إن حكومة الجمهورية العربية السورية تعرب عن إدانتها الشديدة للجرائم والاعتداءات التركية المتكررة على الشعب السوري وعلى حرمة أراضي الجمهورية العربية السورية ووحدتها وسلامتها والتي تمثل انتهاكا سافرا للسيادة السورية وخرقا فاضحا لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي وكل قرارات مجلس الأمن المتعلقة بسورية ومكافحة الإرهاب.

وختمت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتيها بالقول.. تجدد حكومة الجمهورية العربية السورية مطالبتها مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووضع حد لانتهاكات النظام التركي الموصوفة التي يرتكبها بحق الشعب السوري ولاعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية وكذلك إلزامه بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب وبالاحترام التام لسيادة ووحدة أراضي وشعب الجمهورية العربية السورية.