2019-01-24
 المرسوم التشريعي رقم 3 تاريخ 19-1-2019 القاضي بتعديل مواد من المرسوم التشريعي رقم 20 لعام 2016 الناظم لعمل وزارة الخارجية والمغتربين   |    الخارجية: داعمو إسرائيل يفرضون صمت القبور على مجلس الأمن ويمنعونه من ممارسة دوره في مواجهة اعتداءاتها   |    سورية تدين بشدة استمرار اعتداءات التحالف الدولي واستهداف المدنيين السوريين وبناهم التحتية   |    الخارجية: رئيس النظام التركي لايتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان. سورية مصممة على الدفاع عن شعبها وحرمة أراضيها   |    المعلم لـ بيدرسون: سورية مستعدة للتعاون لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد حشمت الله فلاحت بيشه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير روسيا الاتحادية الجديد لدى سورية   |    الخارجية: المحاولات الترهيبية الإسرائيلية لن تثني سورية عن التصدي لكل من يحاول الاعتداء على شعبها وسيادتها   |    استمرار التحالف الدولي بجرائمه استخفاف بميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي   |    سورية تعرب عن تعاطفها الحار مع روسيا الاتحادية إزاء حادث انهيار المبنى السكني في مدينة ماغنيتوغورسك الروسية   |    الخارجية: الاعتداءات الإسرائيلية تأتي في إطار محاولات إطالة أمد الأزمة في سورية ورفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير بيلاروس الجديد لدى سورية   |    الخارجية: استمرار دول التحالف بارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين وتدمير بيوتهم يؤكد استخفافها بالشرعية الدولية   |    المعلم: أولويتنا تحرير إدلب من الإرهاب ولا أحد في سورية يقبل كيانا كرديا مستقلا أو فيدراليا على الإطلاق   |    سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير فنزويلا الجديد لدى سورية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد ديكران كيفوركيان سفيراً مفوضاً وفوق العادة لأرمينيا لدى سورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    الخارجية: اعتداء التنظيمات الإرهابية بالغازات السامة على أحياء مدينة حلب يأتي نتيجة لقيام بعض الدول بتسهيل وصول المواد الكيميائية إلى المجموعات الإرهابية المسلحة   |    المعلم يبحث مع وفد مجلس النواب الأردني تعزيز العلاقات وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين    |    افتتاح مكتب قنصلي تابع لوزارة الخارجية والمغتربين في محافظة الحسكة بغية تقديم الخدمات القنصلية للمواطنين وتخفيف عناء السفر إلى دمشق لإنجاز معاملاتهم   |    سورية تدين بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة وتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني   |    جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي   |    المعلم و جابري أنصاري يبحثان سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين بالإضافة إلى آخر التطورات السياسية   |    سورية تطالب بإنشاء آلية دولية مستقلة للتحقيق بجرائم “تحالف واشنطن” ومعاقبة مرتكبيها   |    أسماء الناجحين في الاختبار العملي المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بصفة عقود سنوية   |    سورية تدين فرض حزمة ثانية من العقوبات الأمريكية على إيران   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد فونغ بياو وميغيل بورتو بارغا سفيرين مفوضين فوق العادة للصين وكوبا   |    سورية تؤكد دعمها لمواطنيها في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي بالجولان المحتل ورفض إجراء ما يسمى انتخابات المجالس المحلية   |    المعلم خلال لقائه الوفود المشاركة باجتماعات مجلس السلم العالمي: لن نسمح لأحد بالتدخل في شأننا الوطني-فيديو   |    

الخارجية والمغتربين: التفجير الإرهابي في الحسكة تنفيذ لسياسات مشغلي التنظيمات الإرهابية في الرياض وأنقرة والدوحة.

 2016-07-06

 

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن التفجير الإرهابي الدموي الذي استهدف مدينة الحسكة يوم الثلاثاء 5 تموز يأتي تنفيذاً لسياسات مشغلي التنظيمات الإرهابية من أنظمة الحقد والتطرف الحاكمة في كل من الرياض وأنقرة والدوحة والدول الغربية المعروفة بغرض إطالة أمد الأزمة في سورية وزيادة آلام الشعب السوري.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن "استبقت التنظيمات الإرهابية المسلحة المدعومة من الخارج حلول عيد الفطر لترسل في اليوم الأخير لشهر رمضان الكريم رسالة مغمسة بالدماء والكراهية إلى أهالي مدينة الحسكة الصامدة فقد فجر انتحاري إرهابي كان يقود دراجة نارية نفسه في صفوف المواطنين الأبرياء أمام مخبز في حي الصالحية بالمدينة ما أسفر عن استشهاد 16 مدنياً وإصابة 27 آخرين بجروح مختلفة الخطورة منهم نساء وأطفال وشيوخ وتسبب بأضرار مادية مختلفة في الممتلكات الخاصة والعامة ولاحقاً أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن هذا العمل الاجرامي الدنيء."

وأضافت وزارة الخارجية والمغتربين.. إنه سبق هذا العمل الإجرامي الجبان قيام إرهابي انتحاري بتفجير نفسه في حي الوسطاني بمدينة القامشلي في محافظة الحسكة وذلك بتاريخ 19 حزيران 2016 ما تسبب في استشهاد 3 مدنيين وجرح 5 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة لافتة إلى تفجيرات إرهابية عديدة استهدفت المدينة استخدمت فيها التنظيمات الإرهابية السيارات والدراجات المفخخة والأحزمة الناسفة لتعمل قتلاً وتدميراً في صفوف المدنيين الأبرياء في المحافظة الصامدة وفي جميع هذه التفجيرات كان معظم الضحايا من الأطفال والنساء وكبار السن كما يأتي هذا التفجير الجبان بعد التفجير الدموي الذي ضرب العاصمة العراقية بغداد من قبل الأدوات الإرهابية نفسها والذي أسفر عن مئات القتلى والجرحى من أبناء العراق الشقيق.

وأشارت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها إلى أن تفجير البارحة الإرهابي وغيره من التفجيرات الإرهابية تندرج في سياق أعمال الإرهاب والقتل والتدمير الممنهجة التي تستهدف بها التنظيمات الإرهابية المسلحة المواطنين الأبرياء في المدن والقرى والبلدات السورية كافة تنفيذاً لسياسات مشغليهم من أنظمة الحقد والتطرف الحاكمة في كل من الرياض وأنقرة والدوحة والدول الغربية المعروفة بغرض إطالة أمد الأزمة في سورية وزيادة آلام الشعب السوري الذي يعاني منذ ما يزيد على الخمس سنوات من تبعات إرهاب وجرائم لا إنسانية تنفذها أدوات وتنظيمات إرهابية مسلحة ممولة ومدعومة من أطراف إقليمية ودولية وأنظمة آثمة تحكم من السعودية وقطر وتركيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة زادتها قسوة تدابير قسرية أحادية الجانب فرضتها ذات الأنظمة.

وأضافت.. إن الهجمات الإرهابية الحاقدة تهدف إلى رفع معنويات التنظيمات الإرهابية المنهارة بسبب صمود الشعب السوري وانتصارات الجيش العربي السوري التي يحققها يومياً مع حلفائه وأصدقائه على الإرهاب العابر للحدود وجماعاته الإرهابية التي ما زال البعض يكنيها بـ/المعارضة المسلحة المعتدلة/ وذلك في محاولة لتبرير أفعاله الجرمية بحق الشعب السوري ولتبرير استمرار تواطئه وتمويله ودعمه للإرهابيين.

وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن مجلس الأمن مدعو لاتخاذ الإجراءات الرادعة والعقابية الفورية بحق الأنظمة الداعمة والممولة للإرهاب ولا سيما أنظمة الرياض والدوحة وأنقرة ومنعها من الاستمرار في دعم الإرهاب والعبث بالأمن والسلم الدوليين وإلزامها بالتنفيذ التام لأحكام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة 2170-2014-و 2178-2014- و 2199-2015- و2253-2015- لافتة إلى أن رفض بعض أعضاء مجلس الأمن إدراج تنظيمي "جيش الاسلام" و"أحرار الشام" وهما تابعان لتنظيم "النصرة" الإرهابي على قوائم مجلس الأمن للجماعات والهيئات والكيانات الإرهابية يدين هذه الدول ويشجع غيرها لغض الطرف عن جرائم التنظيمات الإرهابية بل ويؤكد عدم جدية هذه الدول في مكافحة الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار وسلامة شعوب العالم أجمع.

وختمت الخارجية رسالتيها بالقول.. "تؤكد حكومة الجمهورية العربية السورية بأن المجازر والجرائم الإرهابية الدنيئة لن تثنيها عن حماية شعبها عبر استمرارها في محاربة الإرهاب الدولي ولن تنال من تصميمها على إنجاز حل سياسي للأزمة أساسه الحوار السوري – السوري وبقيادة سورية ودون تدخل خارجي يفضيان إلى القضاء على الإرهاب بل أنها ستكون سبباً لشحذ الهمم والطاقات لإعادة بناء ما دمره الإرهابيون وشركاؤهم وممولوهم وداعموهم واستعادة الأمن والاستقرار للشعب السوري."