2023-02-07
 وزراء خارجية عدد من البلدان يعربون للمقداد عن تعازيهم وتضامنهم مع الشعب السوري   |    سورية تناشد أعضاء الأمم المتحدة ووكالاتها والمنظمات الدولية لمد يد العون ودعم جهودها لمواجهة تداعيات الزلزال المدمر   |    سورية وروسيا ترفضان بيان الدول الغربية الكاذب والمليء بالتضليل حول حادثة دوما المزعومة   |    المقداد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير شي هونغوي سفيراً مفوضاً فوق العادة للصين   |    الخارجية: سورية تدين بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع أمس في باكستان   |    سورية ترفض التقرير المضلل لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول حادثة دوما المزعومة   |    المقداد خلال لقائه لاكروا: وجود قوات حفظ السلام ليس بديلاً عن إيجاد حل نهائي لمشكلة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي السورية   |    الخارجية: تقديم واشنطن ملايين الدولارات لتشويه صورة الدولة السورية يعكس إصرارها على الاستمرار بتضليل الرأي العام   |    المقداد لـ لازاريني: سورية ترفض محاولات النيل من دور الأونروا بدعم الشعب الفلسطيني   |    التعليمات الناظمة لاستلام طلبات الاشتراك بمسابقة وزارة الخارجية لعام 2023   |    إعلان عن إجراء مسابقة لتعيين عدد من العاملين الدبلوماسيين في وزارة الخارجية والمغتربين   |    سورية تدين استهداف الإدارة الأمريكية مجدداً القطاع الصحي وتطالب بتحرك دولي عاجل لوضع حد لهذه الممارسات العدائية   |    سورية تعرب عن تعازيها الحارة لشعب وحكومة نيبال بضحايا تحطم طائرة نقل الركاب   |    المقداد: العلاقات السورية الإيرانية استراتيجية عبد اللهيان: نعمل على تطوير العلاقات الاقتصادية لتصل إلى مستوى السياسية   |    المقداد يبحث مع خضر القضايا المتعلقة بأنشطة اليونيسيف في سورية   |    

المقداد يبحث مع خضر القضايا المتعلقة بأنشطة اليونيسيف في سورية

2022-12-19

بحث الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين اليوم مع أديل خضر المديرة الإقليمية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عدداً من القضايا المتعلقة بأنشطة المنظمة في سورية والمنطقة.

كما بحث الجانبان أثر الأزمات العالمية المتعددة على الأطفال وصحتهم وتعليمهم، وضرورة تضافر الجهود العالمية لمواجهة هذه الآثار.

وعرض الوزير المقداد الآثار العميقة للحرب الإرهابية والعقوبات الاقتصادية اللاإنسانية التي تفرضها الدول الغربية على مختلف القطاعات في سورية، وخصوصاً على التعليم والصحة والأطفال، مشيراً إلى أن الحروب دائماً تؤثر بشكل كارثي في الأطفال والنساء، وأن هذا يرتب مسؤوليات إضافية على الجهات المعنية بحقوق الطفل، وخصوصاً منظمة اليونيسيف لبذل المزيد من الجهود لدعم هؤلاء الأطفال ومساعدتهم على تجاوز هذه الآثار والتحديات.

وعبّر المقداد عن تقديره للجهود المبذولة من قبل المنظمة بالتعاون مع الجهات الوطنية السورية والوزارات المعنية لدعم الأطفال في سورية، مؤكداً أهمية زيادة العمل على مشاريع التعافي المبكر، وخصوصاً إعادة تأهيل وترميم المدارس والمؤسسات الصحية التي دمرتها المجموعات الإرهابية في مختلف المناطق السورية، ومشدداً على الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة السورية للأطفال.

بدورها توجهت المديرة الإقليمية للمنظمة بالشكر لسورية على كل أشكال الدعم الذي تقدمه للمنظمة ولعملها في القطر، مشيدةً بالمستوى العالي من التنسيق والتعاون الذي وصلت إليه علاقة المنظمة مع كل الجهات الوطنية الشريكة لها في مشاريعها وبالتسهيلات التي تحظى بها المنظمة لتنفيذ مشاريعها وبرامجها الإنسانية.

وعرضت خضر خطط ومشاريع المنظمة التي تعمل على تنفيذها في مختلف المجالات المندرجة في نطاق عمل اليونيسيف، وبالتعاون مع الجهات الوطنية السورية، إضافة إلى بعض القضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي بين المنظمة ووزارة الخارجية والمغتربين.

عرض جميع الاخبار