2021-08-05
 سورية تدين بشدة حملات التضليل التي تديرها واشنطن وأدواتها ضد كوبا   |    الوزير المقداد يبحث مع الدكتور محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران سُبل تطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين السوري والإيراني   |    سورية تدين بشدة التدخل التركي في شؤون تونس وتؤكد احترامها للإجراءات التي قامت بها   |    وزير خارجية الصين للمقداد: ندعم جهود سورية الرامية إلى صون سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها   |    بيــــــان السيد الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين أمام اجتماعات متابعة العمل للمؤتمر الدولي حول عودة الاجئين   |    سورية تدين بأشد العبارات الممارسات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى والمصلين الفلسطينيين وتدعو لوضع حد لها   |    الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية لن تحرف الجيش العربي السوري عن مكافحة شراذم الإرهابيين ورعاتهم   |    الخارجية: سورية تدين قيام نظام أردوغان مجدداً بقطع المياه من محطة علوك وحرمان أكثر من مليون مواطن بالحسكة منها   |    المقداد لنظيره الكوبي: تصويت الجمعية العامة لصالح مطلب هافانا انتصار دبلوماسي كبير   |    المقداد لوفد من المؤتمر القومي الإسلامي: سورية ستبقى حاملة راية الفكر القومي العروبي ومدافعة عنه   |    الخارجية: دخول وفد هولندي وآخر فرنسي بشكل غير شرعي إلى الأراضي السورية بالتواطؤ مع ميليشيات قسد يشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي واعتداءً سافراً على السيادة السورية   |    الخارجية: تصريحات المسؤولين الأمريكيين حول سورية منفصلة عن الواقع   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    

السيرة الذاتية للدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين

 

-ولد في قرية غصم، محافظة درعا، يوم 5/شباط/1954.
-يحمل شهادة في الأدب الانكليزي من جامعة دمشق لعام 1978.
-يحمل شهادة الدكتوراة في الأدب الانكليزي من جامعة تشارلز- براغ، جمهورية التشيك عام 1992.
-كان يشغل منصب نائب وزير الخارجية في الجمهورية العربية السورية منذ عام 2006.
-رئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في سورية.
-عضو وفد الجمهورية العربية السورية إلى الجولة الثانية من مباحثات جنيف/جنيف2.
-رئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني.
-شغل منصب المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة نيويورك/2003-2006/.
-ترأس عدة اجتماعات لمجلس الأمن خلال عضوية الجمهورية العربية السورية في المجلس عامي 2002-2003.
-شغل منصب نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الدورة التسعة والخمسين /2004-2005/ وترأس العديد من اجتماعاتها.
-شغل منصب نائب المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة نيويورك/1999-2003/.
-بدأ عمله في وزارة الخارجية- سكرتير أول في إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات/1994-1995/.
-مثل الجمهورية العربية السورية في اللجان الأولى والثالثة والرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
-شغل منصب مقرر اللجنة الخاصة وتصفية الاستعمار (لجنة الــ (24 ) 1996-2003).
-شارك في أغلبية مؤتمرات الأمم المتحدة الرئيسية، وبشكل خاص حقوق الإنسان، فيينا 1993- التنمية الإجتماعية كوبنهاغن 1995 - ومؤتمرات المتابعة التي عقدت في نيويورك 1995-2003.
-عضو في الوفد السوري لمؤتمر مراجعة عدم انتشار الأسلحة النووية 2000.
-شارك في اجتماعات قمة حركة عدم الانحياز التي عقدت في كولومبيا وجنوب افريقيا، بالإضافة إلى عدة اجتماعات وزارية لحركة عدم الانحياز.
-شارك في دوره لحقوق الإنسان نظمت من قبل المفوض السامي لحقوق الإنسان في جنيف وتورين 1994.
-عضو في الوفد السوري لقمة الجنوب، هافانا، كوبا (حزيران2000) كما حضر كافة الاجتماعات الوزارية لمجموعة الـ 77 والصين منذ عام 1995 بالإضافة إلى تمثيل الجمهورية العربية السورية في العديد من الاجتماعات الهامة الأخرى.
-ناشط في الحركة الطلابية السورية وقيادة الطلبة في جامعة دمشق.
-فاز بالجائزة الأولى للبحث الفكري الذي قدمه حول تاريخ الحركة الطلابية الآسيوية التي نظمت على كافة مستويات الجامعات السورية.
-عضو في المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلة سورية (منظمة وطنية غير حكومية) 1979-1981.
-عضو في سكرتاريا اتحاد الطلاب العالمي (منظمة دولية غير حكومية ذات صفة استشارية مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي)، والتي مقرها في مدينة براغ- جمهورية التشيك- ونائب رئيس لهذه المنظمة (1981-1993).
-شارك في العديد من الاجتماعات الدولية التي نظمتها الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى، بصفة قيادي في الحركة الطلابية.
-يتحدث العربية والانكليزية، ويلم بالتشيكية والألمانية.
-يحمل وسام الاستحقاق من الملك الاسباني خوان كارلوس.
متزوج وله ولد وابنتان.