2021-08-05
 سورية تدين بشدة حملات التضليل التي تديرها واشنطن وأدواتها ضد كوبا   |    الوزير المقداد يبحث مع الدكتور محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران سُبل تطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين السوري والإيراني   |    سورية تدين بشدة التدخل التركي في شؤون تونس وتؤكد احترامها للإجراءات التي قامت بها   |    وزير خارجية الصين للمقداد: ندعم جهود سورية الرامية إلى صون سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها   |    بيــــــان السيد الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين أمام اجتماعات متابعة العمل للمؤتمر الدولي حول عودة الاجئين   |    سورية تدين بأشد العبارات الممارسات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى والمصلين الفلسطينيين وتدعو لوضع حد لها   |    الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية لن تحرف الجيش العربي السوري عن مكافحة شراذم الإرهابيين ورعاتهم   |    الخارجية: سورية تدين قيام نظام أردوغان مجدداً بقطع المياه من محطة علوك وحرمان أكثر من مليون مواطن بالحسكة منها   |    المقداد لنظيره الكوبي: تصويت الجمعية العامة لصالح مطلب هافانا انتصار دبلوماسي كبير   |    المقداد لوفد من المؤتمر القومي الإسلامي: سورية ستبقى حاملة راية الفكر القومي العروبي ومدافعة عنه   |    الخارجية: دخول وفد هولندي وآخر فرنسي بشكل غير شرعي إلى الأراضي السورية بالتواطؤ مع ميليشيات قسد يشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي واعتداءً سافراً على السيادة السورية   |    الخارجية: تصريحات المسؤولين الأمريكيين حول سورية منفصلة عن الواقع   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    

الخارجية: محاولات فبركة مسرحية استخدام أسلحة كيميائية في إدلب لن تثني سورية عن الاستمرار بمكافحة الإرهاب

2021-06-22

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن ما تقوم به المجموعات الإرهابية من محاولات فبركة مسرحية استخدام أسلحة كيميائية في محافظة إدلب لاتهام الجيش العربي السوري بها يتم بتوجيه ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية وأجهزة المخابرات التركية.

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي:

“إن التنظيمات الإرهابية وإرهابيي جماعة “الخوذ البيضاء” ومن يدعمها في الميدان وفي بعض المنصات الدولية لم تتوقف عن التحضير لأعمال إرهابية من خلال الإعداد لمسرحيات استخدام أسلحة كيميائية في بعض مناطق محافظتي إدلب وحماة لاتهام الجيش العربي السوري بها”.

إنه في هذا السياق قام إرهابيو ما تسمى “هيئة تحرير الشام جبهة النصرة الإرهابية سابقاً” بإدخال صهاريج محملة بالكلور الخام عبر معبر “باب الهوى” على الحدود مع تركيا ورافق تلك الصهاريج إرهابيون من تنظيم “هيئة تحرير الشام” حيث سلكت مسار باب الهوى-سرمدا-تل عقربات-أطمة ووفقاً للمعلومات يوجد في بلدة “أطمة” مصنع للصناعات الكيميائية وفيه مخبر متخصص بتصنيع غاز الكلور وستقوم “هيئة تحرير الشام” بالتنسيق مع تنظيم “الخوذ البيضاء” الإرهابي بتعبئة قذائف بمادة الكلور واستخدامها ضد المدنيين في ريف إدلب لاتهام الجيش العربي السوري وحلفائه.

إن ما تقوم به المجموعات الإرهابية بمختلف مسمياتها في هذا المجال يتم بتوجيه ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية وأجهزة المخابرات التركية وكما أصبح معروفاً فإن تلك المجموعات الإرهابية وجرائمها البشعة تحظى بتغطية سياسية وإعلامية من تلك الدول.

إن سورية تدعو الدول الداعمة لهؤلاء الإرهابيين إلى التوقف عن هذه الألاعيب التي لم يكن ضحاياها سوى المدنيين السوريين الأبرياء وعدم الإقدام على تنفيذ هذه الجريمة الدموية الجديدة وستحمل الجمهورية العربية السورية الدول الداعمة لهؤلاء الإرهابيين وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وتركيا مسؤولية استخدام هذه المواد السامة وقتل المدنيين الأبرياء دون أي رادع أخلاقي، كما وتدعو سورية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى عدم تجاهل هذه المعلومات وضرورة أخذها بالجدية التامة والتعامل معها في إطار ولايتها التي حددتها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية بدلاً من أن تتحول إلى مطية لتوجيه اتهامات باطلة ضد سورية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها.

لقد أكدت الجمهورية العربية السورية مراراً وتكراراً رفضها القاطع استخدام أسلحة كيميائية من قبل أي كان وفي أي مكان وتحت أي ظرف كان وبأنها لم تستخدم هذه الأسلحة سابقاً ولا يمكن لها أن تستخدمها الآن لأنها لا تمتلكها أصلاً، وتشدد في الوقت نفسه على أن مثل هذه الجرائم المكشوفة والمكررة لن تثنيها عن استمرار حربها في مكافحة الإرهاب حتى تعيد الأمن والآمان لشعبها على كامل تراب سورية.

 

عرض جميع الاخبار