2022-06-25
 إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    في اتصال هاتفي بالوزير المقداد عبد اللهيان: ندين العدوان الإسرائيلي الجبان، وحلف المقاومة سيكون دائماً إلى جانب سورية   |    المقداد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير البحريني في دمشق   |    المقداد خلال لقائه بلاسخارت: ضرورة الابتعاد بالعمل الإنساني عن التسييس   |    الخارجية: التهديدات العدوانية للنظام التركي تشكل انتهاكاً للقانون الدولي ولسيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية   |    الخارجية: الاتحاد الأوروبي يكرر أكاذيبه في انفصال تام عن الواقع وتجاهل تام للتطورات الإيجابية التي شهدتها سورية   |    الخارجية: سورية ترحب بالنتائج الإيجابية للتعاون بين الصين والمفوضية السامية لحقوق الإنسان   |    المقداد يبحث مع معاون الرئيس الإيراني التنسيق والتعاون المشترك لحل المشاكل البيئية   |    سورية تجدد رفضها الأعمال العدائية العسكرية للنظام التركي وتؤكد أنها جرائم حرب   |    المقداد يبحث مع رئيس فيا آراب الأرجنتين تفعيل دور الاتحاد في خدمة الجاليات السورية   |    الخارجية: ما يقوم به النظام التركي لإنشاء ما يسمى منطقة آمنة عمل عدواني استعماري   |    الخارجية توجه البعثات والسفارات السورية لاستقبال طلبات السوريين الراغبين بالتأكد من شمولهم بمرسوم العفو   |    المقداد وبيدرسون يبحثان عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك   |    سورية تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية وتنفيذ القرارات ذات الصلة بإنهاء الاحتلال   |    سورية تطالب العالم برفض أوهام نظام أردوغان الشيطانية وتؤكد أنها ستواجهها بمختلف الوسائل المشروعة   |    المقداد يوجه رسالة إلى العديد من نظرائه وإلى الأمم المتحدة بشأن العفو العام الأخير: يعكس الجهود في ترسيخ المصالحة والتسامح   |    المقداد يبحث مع ميسويا العمل الإنساني للأمم المتحدة ووكالاتها في سورية   |    المقداد لوفد موريتاني: نقدّر المواقف المشرّفة للشعب الموريتاني وقيادته تجاه سورية   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

المعلم في مؤتمر صحفي مشترك مع إحسان أوغلو:من يطرح عدواً غير إسرائيل لايريد خيراً للمسلمين.لن نعود إلى مفاوضات مع إسرائيل إلا إذا كانت مجدية.نريد من الإدارة الأميركية أفعالاً.إحسان أوغلو: المقاومة حق مشروع للشعوب

25 أيار , 2009

دمشق

قال السيد وليد المعلم وزير الخارجية في مؤتمر صحفي مشترك مع أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي في ختام أعمال مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية: إن سورية لن تعود إلى أي مفاوضات مع إسرائيل تكون غير مجدية.

وأضاف..عندما تقرر سورية العودة إلى المفاوضات فإنها ستعود وفق أسس ومرجعيات دولية معترف بها.. وعلى أساس تحرير كامل الجولان إلى خط الرابع من حزيران.

وقال المعلم: إن مانريده من الدول الأعضاء الالتزام بالقرارات التي صدرت.

وأضاف..أن سمة التضامن كانت هي السائدة في المؤتمر وأن كل القرارات اتخذت بالتوافق.

وقال المعلم:إن مؤتمر موسكو للسلام يحتاج إلى تحضير جيد وإن يكون له هدف ونعرف إلى ماذا نريد أن نصل.

وأضاف أن من يشارك في هذا المؤتمر يجب أن يوافق على الالتزام بتنفيذ مرجعيات السلام وإحداها مبادرة السلام العربية وإذا لم تلتزم إسرائيل بتنفيذ هذه المرجعيات فما فائدة مشاركتها في هذا المؤتمر.

وأكد المعلم أن سورية قررت السماح لرجال الأعمال من الدول الإسلامية بالدخول إليها دون تأشيرات دخول وتأمل أن تحذو دول إسلامية حذو سورية في هذا الشأن .

وقال المعلم إن من يطرح على الأمة الإسلامية عدواً غير إسرائيل فهذا طرف لا يريد للمسلمين خيراً.

وأضاف المعلم أن من يحاول أن يزرع في الأذهان أن هناك دولة عضواً في منظمتنا هي عدو لقضايانا فهذا الطرف هو الذي لا يريد حلاً سلمياً ولا خيراً بهذه الأمة.. ومن يشاطره الرأي بذلك فهو شريك له.

أوغلو: على إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة

وقال أوغلو: يجب على إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة ووقف الاستيطان والعدوان.

وأضاف أوغلو أن المبادرة العربية ليست دعوة للتطبيع وانما لحل الصراع العربي الإسرائيلي.

وقال أوغلو إن المقاومة حق واضح ومشروع للشعوب للدفاع عن أراضيها.

وأضاف أوغلو أن الدول الإسلامية تنتمي إلى أمة واحدة وحدوث خلافات بين الأعضاء أمر طبيعي.. ولكن يجب أن تحل في إطار المنظمة.

وأشار أوغلو إلى أن التدخلات السياسية من خارج المنطقة هي التي تؤدي إلى نشوء الخلافات في بعض الدول الإسلامية.