2022-06-25
 إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    في اتصال هاتفي بالوزير المقداد عبد اللهيان: ندين العدوان الإسرائيلي الجبان، وحلف المقاومة سيكون دائماً إلى جانب سورية   |    المقداد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير البحريني في دمشق   |    المقداد خلال لقائه بلاسخارت: ضرورة الابتعاد بالعمل الإنساني عن التسييس   |    الخارجية: التهديدات العدوانية للنظام التركي تشكل انتهاكاً للقانون الدولي ولسيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية   |    الخارجية: الاتحاد الأوروبي يكرر أكاذيبه في انفصال تام عن الواقع وتجاهل تام للتطورات الإيجابية التي شهدتها سورية   |    الخارجية: سورية ترحب بالنتائج الإيجابية للتعاون بين الصين والمفوضية السامية لحقوق الإنسان   |    المقداد يبحث مع معاون الرئيس الإيراني التنسيق والتعاون المشترك لحل المشاكل البيئية   |    سورية تجدد رفضها الأعمال العدائية العسكرية للنظام التركي وتؤكد أنها جرائم حرب   |    المقداد يبحث مع رئيس فيا آراب الأرجنتين تفعيل دور الاتحاد في خدمة الجاليات السورية   |    الخارجية: ما يقوم به النظام التركي لإنشاء ما يسمى منطقة آمنة عمل عدواني استعماري   |    الخارجية توجه البعثات والسفارات السورية لاستقبال طلبات السوريين الراغبين بالتأكد من شمولهم بمرسوم العفو   |    المقداد وبيدرسون يبحثان عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك   |    سورية تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية وتنفيذ القرارات ذات الصلة بإنهاء الاحتلال   |    سورية تطالب العالم برفض أوهام نظام أردوغان الشيطانية وتؤكد أنها ستواجهها بمختلف الوسائل المشروعة   |    المقداد يوجه رسالة إلى العديد من نظرائه وإلى الأمم المتحدة بشأن العفو العام الأخير: يعكس الجهود في ترسيخ المصالحة والتسامح   |    المقداد يبحث مع ميسويا العمل الإنساني للأمم المتحدة ووكالاتها في سورية   |    المقداد لوفد موريتاني: نقدّر المواقف المشرّفة للشعب الموريتاني وقيادته تجاه سورية   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

الخارجية: ما تقترفه قوات الاحتلال الأمريكي وميليشيات قسد في الحسكة أعمال ترقى إلى مستوى جرائم الحرب

2022-01-22

ارتكبت عصابات (داعش) و(قسد) خلال الأيام القليلة الماضية مجازر بحق المدنيين وتدميراً هائلاً في البنى التحتية بمحافظة الحسكة، وقد شاركت قوات الاحتلال الأمريكي وخاصة سلاح الطيران بشكل همجي في هذه الجرائم التي راح ضحيتها المدنيون الأبرياء بمن فيهم كبار السن والأطفال والنساء من أبناء هذه المحافظة التي عانت الكثير خلال السنوات الماضية نتيجة للممارسات الدموية لهذه الأطراف.
وأُجبرت آلاف الأسر والعائلات على الرحيل مع أبنائها من منازلها بحثاً عن ملاذات آمنة في المناطق التي تسيطر عليها الدولة السورية، وتلقت هذه الأسر العناية العاجلة من مأوى وأدوية ومياه نظيفة وأجهزة تدفئة ومواد إغاثية على الرغم من الضائقة التي تمر بها المحافظة بشكلٍ خاص وسورية بشكلٍ عام نتيجة الإجراءات القسرية الأحادية الجانب اللاأخلاقية التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية على سورية.
من المهم أن نشير إلى أن ميليشيات (قسد) المسلحة كانت قد احتلت الكثير من مدارس الحسكة بما في ذلك المدرسة الصناعية وطردت التلاميذ منها وحولتها إلى معتقلات كما احتلت المؤسسات الاقتصادية والإدارية والمرافق الطبية بما فيها مستشفيات ومستوصفات في مدينة الحسكة إضافة إلى تعرض هذه المنشآت والمرافق مؤخراً للتدمير بلا رحمة من الطائرات الأمريكية ومجرمي (قسد).
إن الحرب على الإرهاب ليست مجرد دعاية إعلامية ومواقف كاذبة يتم إطلاقها في المنتديات الدولية ومكبرات الصوت بل إن الحرب على الإرهاب يجب أن تكون مواقف صادقة لا تحتمل التأويل ولا ازدواجية المعايير ولا النفاق السياسي ولا تصدير الإرهابيين من مكان إلى مكان آخر لخدمة أغراض سياسية وعسكرية لاأخلاقية.
لقد أثبتت قوات الجيش العربي السوري وحلفائه أن ما قامت به في حربها على الإرهاب هو الذي أدى إلى تحرير معظم الأراضي السورية من جرائمه، وأن من يتعامل مع الإرهابيين هم الأمريكيون وأدواتهم من جبهة النصرة وميليشيات إرهابية التي تتحرك بتعليمات أمريكية وتركية لتنفيذ سياساتهما ضد مواطني المنطقة الذين يسعون إلى تحقيق الأمن والاستقرار في سورية وغيرها من الدول التي عانت من إرهاب هذه التنظيمات.
تكرر الجمهورية العربية السورية إدانتها للأعمال التي أدت إلى نزوح آلاف المواطنين السوريين وزيادة معاناتهم وتطالب بانسحاب القوات الأمريكية من شمال سورية الشرقي والقوات التركية من شمال سورية الغربي وتعتبر أن ما تقترفه القوات الأمريكية وميليشيات (قسد) أعمالاً ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
كما تطالب سورية المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بما في ذلك المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي واليونيسيف وجميع المنظمات الإنسانية الأخرى بتقديم كل أشكال الإغاثة الطارئة لدعم آلاف الأسر السورية التي تم إجبارها على النزوح من أماكن سكنها إلى العراء في هذه الظروف الجوية القاسية.
تطالب سورية أيضاً مجلس الأمن بالتصدي لمسؤولياته في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وحماية المدنيين الأبرياء في الشمال والشمال الشرقي من سورية والمساعدة على مواجهة هذه الكارثة الإنسانية الجديدة قبل تفاقمها وتفجرها.