2020-06-07
 سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركة   |    الخارجية: تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول تخفيف العقوبات المفروضة على سورية لا ترقى إلى مستوى العمل الحقيقي لرفع هذه العقوبات   |    الخارجية: الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون ممارساتهم الإجرامية بحق السوريين واستخدام المياه كسلاح حرب ضد المدنيين في الحسكة   |    الخارجية: المواقف الغربية المعادية لسورية تزيدها إصراراً على الدفاع عن شعبها والحفاظ على سيادتها وقرارها الوطني المستقل   |    المعلم لـ ماورير: أهمية التزام الصليب الأحمر بمبادئ العمل الإنساني وعدم السماح بتسييس بعض مشاريعه   |    

لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

استقبل السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين بعد ظهر اليوم السيد "تشن شياو دونغ" مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

وبحث الجانبان علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، وسبل العمل على تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات، بما في ذلك في مجال مكافحة الإرهاب، وصولاً بها إلى مستوى استراتيجي، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة، وكان هناك تطابق في وجهات النظر في مختلف المواضيع التي تم بحثها.

أشار السيد وزير الخارجية والمغتربين إلى الأهمية التي توليها سورية لعلاقاتها مع الصين، وتطلعها للارتقاء المستمر بهذه العلاقة بما يحقق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، مؤكداً ترحيب سورية ودعوتها للصين الصديقة للمشاركة في برنامج عملية إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية التي شنت على سورية، واهتمامها بتقديم كافة التسهيلات للشركات الصينية الراغبة بالمشاركة في عملية إعادة الإعمار.

وقدم الوزير المعلم عرضاً لآخر التطورات على الساحة السورية والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري من خلال تحريره لمساحات واسعة من الأراضي السورية، مشيداً بالدعم السياسي، وعلى مستوى المنظمات الدولية، وكذلك بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها الصين وما زالت إلى سورية، والتي ساهمت في تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية.

بدوره، جدد مساعد وزير الخارجية الصيني موقف بلاده الثابت والداعي إلى عودة الأمن والاستقرار إلى سورية، وتأكيدها أهمية الحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، مشيراً إلى أن القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد والتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب السوري ساهمت في عودة الأمن والاستقرار إلى أغلب الأراضي السورية، ومشدداً على دعم الصين الكامل لسورية في حربها على الإرهاب، وأنها ستستمر بالمساهمة بلعب دور بناء للوصول إلى تسوية للأزمة السورية بقيادة سورية وبالتنسيق مع الجانب السوري.

وأعرب السيد شياو دونغ عن رغبة بلاده في تطوير علاقاتها الثنائية مع سورية في كافة المجالات، بما في ذلك في المجال الاقتصادي، مؤكداً أن الصين ستشارك بفعالية في عملية إعادة الإعمار في سورية، وستشجع الشركات الصينية للمشاركة في هذه العملية، وستستمر في تقديم المساعدات الإنسانية بما يعزز صلابة وصمود الشعب السوري، ومعرباً عن تقديره للدعم الذي تقدمه سورية إلى الصين في المحافل الدولية.

حضر اللقاء السادة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين، وشفيق ديوب مدير إدارة آسيا، ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين، بالإضافة إلى السفير الصيني في دمشق

عرض جميع الاخبار