2019-07-20
 المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير إندونيسيا الجديد لدى سورية   |    المعلم يبحث مع عبد اللهيان العلاقات السورية الإيرانية   |    المعلم يبحث مع بيدرسون تشكيل لجنة مناقشة الدستور وآليات وإجراءات عملها   |    المعلم يبحث مع بن علوي العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في كافة المجالات بما يحقق المصالح المشتركة لكلا الشعبين الشقيقين   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد علي أصغر خاجي كبير مساعدي وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية    |    الخارجية: العدوان الإسرائيلي الغادر يأتي في إطار المحاولات المستمرة لإطالة أمد الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية   |    سفارة الجمهورية العربية السورية في هافانا تعلن عن بدء العمل بالآلية الجديدة لمنح السمات للمواطنين الأجانب والسوريين   |    المعلم يبحث مع نائب رئيس اللجنة المركزية في حزب العمل الكوري جهود البلدين في وجه محاولات الهيمنة والإرهاب الاقتصادي   |    المعلم وريونغ هيه: سورية وكوريا الديمقراطية تقفان بوجه الإرهاب الاقتصادي ومحاولات الهيمنة الأمريكية   |    سورية تعرب عن سخطها وإدانتها الشديدة لقرار الإدارة الأمريكية ضد رموز وقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية   |    سوسان لوفد كوبي: السياسات الرعناء للإدارة الأمريكية تهديد جدي للأمن والسلم الدوليين   |    المعلم يبدأ زيارة إلى بيونغ يانغ تلبية لدعوة من نظيره الكوري الديمقراطي   |    المعلم يلتقي رئيسة بنك الصادرات والواردات الصينية وعدداً من ممثلي الشركات الراغبة بالاستثمار في سورية   |    المعلم: تحرير كامل الجغرافيا السورية من الإرهاب بات قريبا   |    زيارة السيد وليد المعلم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الجناح السوري في معرض اكسبو العالمي للبستنة والزهور في مدينة يان تشينغ بالقرب من بكين   |    جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية   |    المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب وانغ يي: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب   |    المعلم: على المجتمع الدولي الوقوف بوجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه أمريكا على سورية والصين وإيران وفنزويلا   |    نائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطراف   |    المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين   |    الخارجية ترفض بيان القمة العربية حول الوجود الإيراني وتدعو لإدانة الدول التي تدعم الإرهاب في سورية   |    الخارجية: كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب   |    المعلم لنائب وزير الخارجية الهندي: تعزيز التعاون بما يساهم في إقامة علاقات استراتيجية طويلة الأمد   |    الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال   |    الخارجية: مذابح ميليشيات قسد بريف دير الزور تهدف لإخضاع المواطنين المطالبين بعودة الدولة السورية لممارسة دورها في تلك المنطقة   |    المعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    

المعلم: الوجود الأمريكي في سورية غير شرعي. الاتفاق حول إدلب خطوة إيجابية لبسط سيطرة الدولة على كامل أراضيها

2018-09-30

نيويورك

جدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم التأكيد أن الوجود الأمريكي على الأراضي السورية غير شرعي ويعد عدوانا وسيخرج.

وقال المعلم في مقابلة مع قناة (روسيا اليوم): إن الأمريكيين الموجودين في منطقة التنف يستقطبون فلول تنظيم “داعش” الإرهابي وهم يعيدون تأهيلهم من أجل إرسالهم مجددا لمحاربة الجيش العربي السوري لأنهم يريدون إطالة أمد الأزمة في سورية لمصلحة “إسرائيل”.

العلاقات السورية الإيرانية ليست للمساومة

وأوضح المعلم أن العلاقات السورية الإيرانية ليست للمساومة وقال: “إن وجود المستشارين الإيرانيين في سورية شرعي وجاء بناء على طلب الدولة السورية وذلك خلافا للوجود الأمريكي الذي يعد عدوانا على سورية وسيخرج منها”.

وحول اتفاق إدلب بين المعلم أن الاتفاق يعد خطوة إيجابية لبسط سيطرة الدولة السورية على كامل أراضيها مبينا أن الاتفاق يهيىء الظروف للحل السلمي في إدلب وعبر المصالحات التي اظهرت نجاعتها في العديد من المناطق السورية مؤكدا أنه من حق الدولة المشروع استخدام السبل الأخرى لاستعادة سيادتها على أراضيها.

الإرهابيون في إدلب جاؤوا عبر تركيا وسيغادرون عبرها

وأشار المعلم إلى أن الإرهابيين في إدلب جاؤوا عبر تركيا وهم سيغادرون عبرها وقال: “عندما تذهب بطريق من مدينة لأخرى وتريد أن تعود تستخدم الطريق ذاته بالعودة”.

ولفت المعلم إلى أن الخطر الآن في المناطق الشرقية نابع من العامل الأمريكي الموجود فيها بشكل غير شرعي والذي يقدم الدعم العسكري لما تسمى قوات سورية الديمقراطية في تلك المنطقة ويعرقل حوارهم مع الدولة السورية وهؤلاء اعتدى بعضهم على الجنود السوريين الموجودين هناك وهو اعتداء غير مبرر ويجب على من ارتكبه دفع الثمن.

وقال المعلم: “نحن ملتزمون بمساري أستانا وسوتشي وبالجهد الذي يبذله الاتحاد الروسي والجمهورية الإسلامية الإيرانية من أجل إيجاد حل مناسب يخدم الشعب السوري في العملية السياسية” مشيرا إلى أن عمل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا “غير حيادي” وقال: “لو كان محايدا لكنا وجدنا أنفسنا أمام لجنة دستورية تعمل الآن والسبب هو وجود مجموعة سموها المجموعة الدولية المصغرة التي تؤثر سلبا على عمله”.

وشدد المعلم على أن تلك المجموعة مكونة من دول كانت ولاتزال جزءا من التآمر على سورية وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وقال: “كل الأسلحة التي كانت بحوزة الإرهابيين في مناطق عديدة من سورية من صناعة هذه الدول”.

ندعو كل مهجر سوري في الخارج إلى أن يعود لوطنه

إلى ذلك جدد المعلم دعوة المهجرين السوريين الى العودة لوطنهم وقال: “إننا نرحب وندعو كل مهجر سوري في الخارج إلى أن يعود لوطنه.. نؤمن له سبل الحياة الكريمة وأمنه ومستقبله للمساهمة في إعادة إعمار بلده” معربا عن الأسف لأن الغرب مازال يمنعهم من العودة عبر سياسات  التخويف التي يتبعها معهم التي لا أساس لها من الصحة.

ووصف المعلم الأجواء الدولية الحالية بشأن الوضع في سورية “بالايجابية” وقال: “إن الأجواء إيجابية على الساحتين العربية والدولية بسبب التطورات الميدانية التي شهدتها سورية مؤخرا” لافتا إلى أن الوفود المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ابتعدت عن الحديث عن سورية ومن تحدث تحدث إيجابيا وليس سلبيا.

منظومة إس 300 عامل محقق للأمن والاستقرار وليس للحرب

وأكد المعلم أن سورية لم تعتد على أحد أو تتدخل بشؤون أي دولة أخرى وهي تتطلع لعلاقات جيدة مع الجميع وقال: “من اعتدى علينا ومن تدخل بشؤوننا الداخلية فعليه أن يعيد النظر بموقفه”.

وفي سياق آخر أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين أن منظومة /إس 300 / التي أعلنت روسيا أنها ستزود سورية بها هي منظومة دفاعية هدفها حماية الأجواء السورية من أي عدوان خارجي وهي عامل محقق للأمن والاستقرار وليس للحرب معربا عن تقدير سورية الكبير لقرار الرئيس فلاديمير بوتين تزويدها بهذه المنظومة مبينا أن التعاون السوري الروسي حقق تغييرا جذريا في الميدان وفي العمل السياسي والاقتصادي بشان سورية.

عرض جميع الاخبار