2018-02-20
 سوسان: سورية ملتزمة فقط بما تم التصويت عليه في سوتشي وغير معنية بأي لجنة ليست سورية التشكيل والرئاسة   |    صدور القرار بأسماء المقبولين للاشتراك في الاختبار بالمسابقة للتعاقد مع عدد من المواطنين بموجب عقود سنوية ومواعيد الاختبارات   |    الخارجية: إسرائيل تهدد السلم والأمن الدوليين بشكل لايقل خطراً عن تهديد تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين   |    الخارجية تدين ادعاءات واشنطن حول اتهام الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية: هدفها خلق أعذار واهية للنيل من سورية   |    سورية ترحب بنتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي: البيان الختامي هو اللبنة الأساسية في المسار السياسي والقاعدة الصلبة التي سينطلق منها أي حوار أو محادثات بعد الآن   |    الخارجية: وجود أي قوات عسكرية أجنبية على أراضي سورية دون موافقتها الصريحة عدوان واحتلال   |    البيان الختامي لمؤتمر سوتشي: الالتزام بسيادة واستقلال سورية -فيديو   |    لقاء السيد الوزير المعلم مع حسين جابري أنصاري كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة لبحث مختلف التطورات في سورية والمنطقة   |    سورية تدين مزاعم وزيري خارجية أمريكا وفرنسا حول استخدام الأسلحة الكيميائية: تهدف لإعاقة أي جهد يسهم في حل الأزمة   |    الوزير المعلم يلتقي خرازي رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويؤكدان على أهمية تعميق التنسيق والتشاور في المرحلة المقبلة    |    سورية تنفي ادعاءات النظام التركي بإبلاغها بالعملية العسكرية في عفرين: الخطوة الأحدث في الاعتداءات التركية على السيادة السورية   |    الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة   |    سورية تدين بشدة إعلان الولايات المتحدة تشكيل ميليشيا مسلحة شمال شرق البلاد   |    سورية تستهجن تبني الخارجية الفرنسية ادعاءات تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وتنفي نفيا قاطعا أي استهداف للمشافي والمدنيين في إدلب   |    المعلم لوفد برلماني برازيلي: نقل حقيقة ما يجري في سورية من جرائم إرهابية إلى الرأي العام البرازيلي   |    سورية ترحب بقرار الجمعية العامة حول القدس: صفعة مدوية للإدارة الأميركية   |    الوزير المعلم أمام مجلس الشعب: السيادة السورية مقدسة والأولوية للقضاء على الإرهاب   |    الخارجية: سورية تدين بشدة استخدام الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع القرار حول وضع القدس   |    المعلم يبحث مع روكا علاقات التعاون بين الحكومة السورية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر   |    الخارجية: سورية تدين بشدة الادعاءات الصادرة عن دي ميستورا والخارجية الفرنسية بشأن عدم إحراز تقدم في الجولة الأخيرة بجنيف   |    الخارجية: سورية تدين مجزرة التحالف الدولي غير الشرعي بحق المدنيين السوريين في دير الزور   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن عن مسابقة للتعاقد بصفة عقود سنوية لوظائف الفئات الثالثة والرابعة والخامسة: أعمال إدارية - سائق - عامل استعلامات - ضارب آلة كاتبة - عامل صيانة - أعمال خدمية   |    وفد الجمهورية العربية السورية يصل إلى جنيف الأحد القادم   |    الخارجية تدين عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة   |    الخارجية: سورية تحذر إسرائيل من مواصلة اعتداءاتها وتؤكد أنها شريك معلن لإرهابيي داعش و النصرة   |    الخارجية: وفد الجمهورية العربية السورية يصل إلى جنيف غداً الأربعاء للمشاركة في الجولة الثامنة من الحوار السوري السوري   |    الخارجية: الحكومة السورية ترحب بمؤتمر الحوار الوطني في سوتشي وتعلن موافقتها على حضوره   |    سورية تدين بأشد العبارات المجزرة المروعة بحق مصلين في جامع بسيناء وتؤكد ضرورة تضافر الجهود لمواجهة الإرهاب   |    سورية ترحب بالبيان الختامي للقمة الثلاثية في سوتشي   |    الخارجية: يكفي الجامعة العربية مهانة نظرة الرأي العام العربي على أنها جسد مسكون بروح شياطين أعداء الأمة   |    الرئيس الأسد يعقد لقاء قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحضور عدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الروس في مدينة سوتشي الروسية   |    

المعلم: التحالف الدولي يدمر كل شيء في سورية باستثناء داعش. لافروف: سنتصدى بحزم لمحاولات تسييس الوضع حول تسوية الأزمة-فيديو

سوتشي-روسيا-سانا

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن التحالف الدولى بقيادة واشنطن يدمر كل شيء في سورية باستثناء تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال المعلم خلال لقائه في مدينة سوتشي الروسية اليوم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إن سورية ستطالب بحل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي تستخدمه لتدمير البلاد وإطالة الحرب في سورية إلى ما لا نهاية.

من جهته أكد لافروف أن انتصارات الجيش العربي السوري بدعم من الطيران الروسي جعلت حل الأزمة في سورية أكثر نجاحا.

وقال لافروف: “تتوفر لدينا اليوم فرصة لمناقشة جوانب السياسة الخارجية للشراكة بيننا وبالدرجة الأولى ما يتعلق بازدياد إلحاح مسألة التسوية السياسية على ضوء النجاحات التي يحرزها الجيش العربي السوري بمساندة القوى الجوية والفضائية الروسية”.

وأضاف لافروف: “إننا سنتصدى بكل حزم لمحاولات تسييس الموضوع الكيميائي ومحاولات اتهام الحكومة السورية دون أي تحقيقات مهنية بجملة من الحوادث التي وقعت باستخدام مواد سامة في الأراضي السورية”.

وأوضح لافروف “أنه ضمن أطر الجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان تتواصل محاولات تسييس الوضع حول تسوية الأزمة في سورية وإطلاق اتهامات أحادية الجانب وسنتصدى لذلك بكل حزم كما كان الأمر في السابق أيضا”.

وأشار لافروف إلى أنه بحث مع المعلم اليوم التعاون بين وفدي البلدين في الساحات الدولية وفي مقدمتها نيويورك وجنيف لافتا أيضا إلى جهود البلدين المشتركة في مكافحة الإرهاب.

وأعاد لافروف إلى الأذهان أنه جرى عشية هذا اللقاء اجتماع اللجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة بمشاركة نائب رئيس الحكومة الروسية دميتري روغوزين وأنه تم اتخاذ قرارات ملموسة خلال اجتماع هذه اللجنة.

المعلم عقب لقائه لافروف: جرى تنسيق في الشؤون السياسية والعسكرية والبعد الاقتصادي دخل بقوة إلى العلاقات الثنائية

وفي تصريح لـ سانا عقب اللقاء أكد  الوزير المعلم أن اللقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كان بناء ومفيدا وانه تم خلاله بحث الوضع في سورية والمنطقة وعلى الساحة الدولية والاتفاق على مواصلة التشاور بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار الوزير المعلم إلى أنه تم التطرق خلال اللقاء أيضا إلى اهمية عقد اجتماع استانا السابع حول سورية وكذلك محادثات جنيف اضافة الى الجهود التي يقوم بها الجيش العربي السوري في مكافحة تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة الارهابيين والمجموعات المرتبطة بهما.

وبين الوزير المعلم ان اللقاء جاء بعد انتهاء اجتماعات اللجنة الحكومية المشتركة وجرى تنسيق في الشؤون السياسية والعسكرية كما هو جار التنسيق في البعد الاقتصادي الذي دخل بقوة الى مجال العلاقات الثنائية.

وردا على سؤال قال المعلم أرى أن الازمة في سورية تدخل في فصلها الأخير بفضل التعاون مع روسيا الاتحادية والجمهورية الإسلامية الإيرانية والمقاومة اللبنانية وكذلك صمود الشعب السوري وبسالة قواتنا المسلحة.

وحول الاتهامات الباطلة باستخدام الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية قال المعلم إن هذه أسطوانة قديمة ممجوجة وكلما حدث تطور ميداني إيجابي في استعادة الامن والاستقرار في سورية تظهر هذه الاسطوانة وهذا يعني انه لم يعد هناك احد في العالم يصدقها ولكنهم مستمرون في ذلك لأنهم فقدوا أدواتهم الاخرى في سورية.

وبصدد موقف الحكومة السورية من توسيع قوام البلدان المتمتعة بصفة مراقب في محادثات أستانا قال المعلم نحن وافقنا على طلب خمس دول والآن جاءنا طلب من فنزويلا على ما أعتقد.. ونحن نرحب بمشاركة هذه الدول وتوسيع المشاركة في اجتماعات أستانا.

وفيما يتعلق بمنطقة تخفيف التوتر الرابعة في إدلب أكد الوزير المعلم أنه جرى بالفعل الاتفاق عليها في اجتماع استانا الأخير برعاية الدول الضامنة على أمل ان ينفذ على ارض الواقع وقال نحن انطلقنا من حرصنا على وقف سفك الدم السوري وفي النهاية فان مثل هذه الاتفاقات لها فترة محددة لستة اشهر وبالتالي هي جزء من حقنا في وحدة سورية أرضا وشعبا.

وأضاف المعلم أن ما يجري في إدلب الآن اعتقد أنه جزء من تسوية الأوضاع بين تركيا وأدواتها.. ونحن ما زلنا وسنظل نعتبر الوجود التركي في سورية غير شرعي الأتراك.. يقولون إن وجودهم يجري في ظل أستانا ولكن أنا فهمت اليوم أنه لا علاقة لأستانا بهذ العمل التركي ولذلك فإن أي إجراء لا ينسق مع الحكومة السورية هو إجراء عدواني ولا نعترف بشرعيته.

المعلم لـ”قناة روسيا اليوم”: ضرورة حل”التحالف الدولي”بقيادة واشنطن..وجود القوات التركية في سورية غير شرعي
إلى ذلك طالب المعلم بحل”التحالف الدولي”غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي لإرتكابه جرائم بشعة بحق الشعب السوري.

وقال الوزير المعلم  “لا بد من حل “التحالف الدولي” لإرتكابه جرائم بشعة بحق الشعب السوري راح ضحيتها خلال شهرين آلاف المدنيين معظمهم نساء وأطفال.. هو أقيم لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي لكنه يضرب الشعب السوري ولا يقتل “داعش” بل على العكس هو يحمي التنظيم.. لا أرى جدوى منه.. إنه كلام فارغ”.

وبخصوص انتشار قوات تركية في إدلب قال الوزير المعلم إن “الوجود التركي على الأراضي السورية غير شرعي” مؤكدا أن النظام التركي ومنذ بداية الأزمة في سورية على علاقة وثيقة بالتنظيمات الإرهابية إن كان في إدلب أو غيرها من مناطق وجودها.

وأشار وزير الخارجية والمغتربين إلى أن الحكومة السورية “تنسق مع الجانب الروسي وملتزمة بما صدر عن مؤتمر أستانا بشأن إدلب”.

وطالب الوزير المعلم القوى الغربية بوقف تدخلاتها في مؤتمرات جنيف لأنها أدت إلى إحباطها بينما أسفرت اجتماعات أستانا عن نتائج ملموسة.

وحول فتح باب الحوار مع السوريين الأكراد قال الوزير المعلم “عندما يبدي الأكراد استعدادهم للحوار سنكون جاهزين.. ما زالوا مخدوعين بالدعم الأمريكي لهم لكن السؤال دائما ماذا بعد الانتهاء من معركة “داعش”.

واختتمت فى مدينة سوتشي أمس أعمال الدورة العاشرة للجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي التجاري والعلمي الفني بالتوقيع خلال الجلسة العامة على البروتوكول النهائي من قبل الرئيسين المشاركين للجنة المعلم عن الجانب السوري ونائب رئيس الحكومة ديميتري روغوزين عن الجانب الروسي.


عرض جميع الاخبار