2017-07-25
 المعلم وجابري أنصاري يبحثان الأوضاع الراهنة في سورية والمنطقة: تأكيد على عمق العلاقات الاستراتيجية واستمرار التنسيق بين سورية وإيران   |    مصدر مسؤول في الخارجية: العقوبات الأوروبية الجديدة غير المبررة ضد علماء وأشخاص سوريين دعم مباشر للإرهابيين وتغطية على جرائمهم   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء المقبولين ومواعيد الامتحانات لمسابقة تعيين عدد من العاملين الاداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان   |    سورية تهنئ أبناء الشعب العراقي وحكومته بمناسبة الانتصار في الموصل على تنظيم داعش الإرهابي   |    الخارجية: سورية ترفض رفضا قاطعا قيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل   |    الخارجية والمغتربين: العدوان التركي الجديد في ريف حلب الشمالي يأتي في سياق دور تركيا التدميري في سورية ويجعلها شريكا في الإرهاب   |    الخارجية: الاعتداءات الإرهابية في دمشق ودرعا تكشف طبيعة الحملة التي شنتها الإدارة الأمريكية وأدواتها الإرهابية   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن حادثة خان شيخون لا يتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبوله لأنه يبتعد عن المنطق   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين التهديدات الأميركية وتؤكد أن أي عدوان أميركي على جيشها وشعبها هو خدمة للتنظيمات الإرهابية   |    سورية تدين بشدة الهجومين الارهابيين اللذين تعرضت لهما إيران: تقف خلفهما دول ودوائر معروفة   |    الخارجية: الولايات المتحدة تقود تحالفا يمارس الإرهاب وينتهك قواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن   |     الخارجية: لا يمكن السكوت على مجازر “التحالف” ومن يرد محاربة “داعش” لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية   |    الرئيس الأسد لقناة ويون تي في الهندية: الوضع في سورية يشهد تحسنا كبيرا والمجموعات الإرهابية في حالة تراجع-فيديو   |    سورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاب   |    سورية تطالب بوقف اعتداءات التحالف الدولي غير الشرعي وتنفيذ قرارات مجلس الأمن المتصلة بمكافحة الإرهاب   |    المعلم لـ ماورير: سورية مستعدة لتعزيز التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر طالما أنها ملتزمة بالمعايير الإنسانية في تقديم خدماتها   |    سورية تدين بأشد العبارات الأحكام الإسرائيلية الجائرة بحق الأسير المقت وتطالب المجتمع الدولي بالعمل لحمل سلطات الاحتلال على إطلاق سراحه فوراً   |    الخارجية : استهداف التحالف الدولي غير الشرعي للسوريين الأبرياء يشكل انتهاكا صارخاً لسيادة سورية ووحدة أرضها وشعبها   |    مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين: ادعاءات الإدارة الأميركية حول ما سمته محرقة في سجن صيدنايا عارية من الصحة جملة وتفصيلا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن عن إجراء مسابقة لتعيين عدد من العاملين الإداريين لوظيفة معاون رئيس ديوان    |    المعلم: سنلتزم بمذكرة مناطق تخفيف التوتر لكن إذا جرى خرق من قبل أي مجموعة فسيكون الرد حازماً   |    مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين: سورية تؤيد المبادرة الروسية حول مناطق تخفيف التوتر وتؤكد التزامها بنظام وقف الأعمال القتالية الموقع في 30 كانون الأول عام 2016 بما فيه عدم قصف هذه المناطق   |    الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان إلى سورية-فيديو   |    الخارجية السورية: الحكومة الفرنسية لا تملك الأهلية والاختصاص القانوني لتقرير ما حصل في خان شيخون   |    سورية تدين العدوان الصارخ الذي قام به نظام أردوغان على أراضيها وتحذر من المساس بسيادتها   |    

المعلم باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: سورية ثابتة بموقفها الداعم لحق الفلسطينيين بتقرير مصيرهم

2016-11-30

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية كانت ولا تزال ثابتة على موقفها المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

وشدد المعلم في رسالة تليت خلال الاجتماع السنوي الخاص الذي عقدته "اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف" في نيويورك للاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني على أهمية تنظيم هذا اللقاء كي تبقى القضية الفلسطينية ماثلة في الأذهان ولا تطوى في غياهب النسيان الذي يريده لها الاحتلال الإسرائيلي وداعموه وحلفاؤه الجدد في المنطقة.

وأعرب الوزير المعلم عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المعنية من أجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتي تعتبرها الجمهورية العربية السورية قضيتها المركزية ومن أجل فضح وإدانة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومساءلته عنها.

وقال المعلم "لقد مرت عقود طويلة على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية اعتمدت خلالها الأمم المتحدة مئات القرارات التي تطالب بإنهاء هذا الاحتلال وبالانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 ولكن وللأسف لم يتم إحراز أي تقدم في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي أو في وقف انتهاكاته الفاضحة للمواثيق والأعراف الدولية وممارساته العدوانية وسياساته العنصرية واللاإنسانية بحق الشعب الفلسطيني لا بل على العكس من ذلك تزداد الأمور سوءاً يوماً بعد يوم بسبب استمرار إسرائيل بالاستخفاف بالشرعية الدولية وقراراتها مستفيدة في ذلك من الحماية والحصانة التي وفرتها الدول الراعية لها في مجلس الأمن."

وأكد المعلم أن الجمهورية العربية السورية كانت وما زالت ثابتة على موقفها المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة الى ديارهم وفقاً للقرار رقم 194 لعام 1948 وهو الحق الذي لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم هذا ما يؤكده القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وجميع المواثيق والصكوك الدولية ذات الصلة.

وبين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين إن الحرب التي تتعرض لها الجمهورية العربية السورية من قبل الإرهابيين وداعميهم الذين أصبحوا معروفين للجميع هي في جزء كبير منها بسبب عدم رضوخها للضغوط الكثيرة الرامية إلى إجبارها على التخلي عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والتخلي عن الجولان السوري المحتل.

وأضاف "إن أحد فصول التآمر على القضية الفلسطينية لإنهاء حق الفلسطينيين في العودة كانت قد تجلت في محاولة بعض الأنظمة الإقليمية الزج بالأشقاء الفلسطينيين في الأحداث الجارية في الجمهورية العربية السورية عبر قيام هذه الأنظمة بتوجيه التنظيمات الإرهابية المسلحة المرتبطة بها لاقتحام مخيم اليرموك واحتلاله ومحاصرته من الداخل واستباحة أرواح وأملاك سكانه وتهجير معظمهم ومنع إدخال المساعدات إليهم.. لذلك فإني أود ان انتهز هذه الفرصة لأطالب من خلالكم حكومات بعض الدول المشاركة في هذا الاجتماع بالتوقف عن تقديم السلاح والدعم المالي واللوجيستي إلى الجماعات الإرهابية المسلحة والتوقف عن التآمر على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة."

وفي ختام رسالته دعا المعلم مجدداً الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه محنة الشعب الفلسطيني واتخاذ خطوات ملموسة وجادة تتناسب وجسامة ما ترتكبه إسرائيل من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية بحق الشعب الفلسطيني والزامها بلجم ووقف آلة القتل والعدوان وحملات الاستيطان وقضم الأراضي وبالرفع الفوري للحصار الجائر المفروض على الشعب الفلسطيني وبإنهاء احتلال إسرائيل للأراضي العربية والانسحاب منها إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وفقاً لقرارات الامم المتحدة ذات الصلة وفي مقدمتها قرارات مجلس الأمن رقم 242 و 338 و497.

وكانت "اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف" عقدت أمس اجتماعها السنوي الخاص بالاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بحضور كل من رئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن ونائب الأمين العام للأمم المتحدة الذين أكدوا في بياناتهم على أهمية إيجاد تسوية شاملة للقضية الفلسطينية وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وتلا المندوب الدائم لفلسطين رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا فيها المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته بما في ذلك من خلال إصدار قرار من مجلس الأمن لوقف الاستيطان كما تحدث أيضاً الممثل الدائم لفنزويلا بالنيابة عن حركة عدم الانحياز وغيره.

 

 

عرض جميع الاخبار