2017-03-24
 الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام روسية: مستعدون لمناقشة أي شيء بما في ذلك الدستور. الدفاع عن حدودنا حق لنا وواجب علينا-فيديو   |    سورية تؤكد أن الذرائع والمزاعم التي تقدمها “اسرائيل” كمبررات لشن اعتداءاتها هي محاولات تضليلية رخيصة تستخدمها عند فشلها بتبرير استمرار احتلالها للجولان وأراض عربية   |    وزارة الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية تأتي لعرقلة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة في سورية وزيادة معاناة السوريين   |    الوزير المعلم لوفد برلماني أوروربي: سورية تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها   |    الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: أي قوات أجنبية تدخل سورية دون دعوتنا أو إذننا هي قوات غازية- فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة التفجيرين الإرهابيين في دمشق وإلزام أنظمة الدول الداعمة للإرهاب بوقف الدعم المقدم من قبلها   |    الخارجية: سورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا   |    مباشرة الدبلوماسيين الجدد مطلع نيسان المقبل   |    المعلم ونالبنديان يؤكدان الرغبة بدفع علاقات التعاون بين سورية وأرمينيا في مختلف المجالات   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة الهجمات الإرهابية التي وقعت في حمص ومعاقبة الدول الداعمة للإرهاب   |    الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية   |    مقابلة الرئيس الأسد مع محطة راديو أوروبا 1 وقناة تي في 1 الفرنسيتين   |    الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية   |    الوزير المعلم لوفد برلماني بلجيكي: سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وإيجاد تسوية سياسية للأزمة   |    المعلم يؤكد لغراندي ضرورة عدم تسييس المساعدات الإنسانية وعدم التمييز في تقديمها خدمة لأجندات سياسية   |    الوزير المعلم يلتقي عبد اللهيان: الاستمرار في التنسيق الثلاثي بين سورية وايران وروسيا لايجاد حل سياسي للأزمة في سورية   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء الناجحين في المسابقة لتعيين رئيس ومعاون رئيس شعبة دبلوماسي   |    الخارجية: على المجتمع الدولي معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار الاعتداءات الإرهابية على سورية   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام فرنسية: كل شيء في العالم يتغير الآن فيما يتعلق بسورية ومهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر منها- فيديو   |    الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات الإرهابية بالمدن السورية الكبرى   |    المعلم لـ بروجردي: سورية وافقت على المبادرة الروسية كفرصة لاستئناف الحوار السوري السوري   |    المعلم خلال لقائه ولايتي ولاريجاني: أهمية استثمار الانتصار على الإرهاب في حلب للعمل على تسوية سياسية للأزمة تحفظ وحدة سورية وسيادتها   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين بأشد العبارات التفجير الإرهابي المزدوج الذي ارتكبه انتحاريون من تنظيم داعش في أحد أسواق بغداد   |    الرئيس روحاني يؤكد خلال لقائه المعلم استمرار دعم إيران لسورية في معركتها ضد الإرهاب حتى تحقيق النصر وعودة الأمن والاستقرار إلى الأراضي السورية كافة   |    المعلم: اتفاق وقف الأعمال القتالية يعكس ثقة الدولة السورية بالنصر على الإرهاب. فرصة حقيقية لتسوية سياسية للأزمة   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تقف إلى جانب الصين ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية   |    

المعلم باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: سورية ثابتة بموقفها الداعم لحق الفلسطينيين بتقرير مصيرهم

2016-11-30

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية كانت ولا تزال ثابتة على موقفها المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

وشدد المعلم في رسالة تليت خلال الاجتماع السنوي الخاص الذي عقدته "اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف" في نيويورك للاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني على أهمية تنظيم هذا اللقاء كي تبقى القضية الفلسطينية ماثلة في الأذهان ولا تطوى في غياهب النسيان الذي يريده لها الاحتلال الإسرائيلي وداعموه وحلفاؤه الجدد في المنطقة.

وأعرب الوزير المعلم عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المعنية من أجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتي تعتبرها الجمهورية العربية السورية قضيتها المركزية ومن أجل فضح وإدانة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومساءلته عنها.

وقال المعلم "لقد مرت عقود طويلة على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية اعتمدت خلالها الأمم المتحدة مئات القرارات التي تطالب بإنهاء هذا الاحتلال وبالانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 ولكن وللأسف لم يتم إحراز أي تقدم في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي أو في وقف انتهاكاته الفاضحة للمواثيق والأعراف الدولية وممارساته العدوانية وسياساته العنصرية واللاإنسانية بحق الشعب الفلسطيني لا بل على العكس من ذلك تزداد الأمور سوءاً يوماً بعد يوم بسبب استمرار إسرائيل بالاستخفاف بالشرعية الدولية وقراراتها مستفيدة في ذلك من الحماية والحصانة التي وفرتها الدول الراعية لها في مجلس الأمن."

وأكد المعلم أن الجمهورية العربية السورية كانت وما زالت ثابتة على موقفها المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة الى ديارهم وفقاً للقرار رقم 194 لعام 1948 وهو الحق الذي لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم هذا ما يؤكده القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وجميع المواثيق والصكوك الدولية ذات الصلة.

وبين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين إن الحرب التي تتعرض لها الجمهورية العربية السورية من قبل الإرهابيين وداعميهم الذين أصبحوا معروفين للجميع هي في جزء كبير منها بسبب عدم رضوخها للضغوط الكثيرة الرامية إلى إجبارها على التخلي عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والتخلي عن الجولان السوري المحتل.

وأضاف "إن أحد فصول التآمر على القضية الفلسطينية لإنهاء حق الفلسطينيين في العودة كانت قد تجلت في محاولة بعض الأنظمة الإقليمية الزج بالأشقاء الفلسطينيين في الأحداث الجارية في الجمهورية العربية السورية عبر قيام هذه الأنظمة بتوجيه التنظيمات الإرهابية المسلحة المرتبطة بها لاقتحام مخيم اليرموك واحتلاله ومحاصرته من الداخل واستباحة أرواح وأملاك سكانه وتهجير معظمهم ومنع إدخال المساعدات إليهم.. لذلك فإني أود ان انتهز هذه الفرصة لأطالب من خلالكم حكومات بعض الدول المشاركة في هذا الاجتماع بالتوقف عن تقديم السلاح والدعم المالي واللوجيستي إلى الجماعات الإرهابية المسلحة والتوقف عن التآمر على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة."

وفي ختام رسالته دعا المعلم مجدداً الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه محنة الشعب الفلسطيني واتخاذ خطوات ملموسة وجادة تتناسب وجسامة ما ترتكبه إسرائيل من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية بحق الشعب الفلسطيني والزامها بلجم ووقف آلة القتل والعدوان وحملات الاستيطان وقضم الأراضي وبالرفع الفوري للحصار الجائر المفروض على الشعب الفلسطيني وبإنهاء احتلال إسرائيل للأراضي العربية والانسحاب منها إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وفقاً لقرارات الامم المتحدة ذات الصلة وفي مقدمتها قرارات مجلس الأمن رقم 242 و 338 و497.

وكانت "اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف" عقدت أمس اجتماعها السنوي الخاص بالاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بحضور كل من رئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن ونائب الأمين العام للأمم المتحدة الذين أكدوا في بياناتهم على أهمية إيجاد تسوية شاملة للقضية الفلسطينية وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وتلا المندوب الدائم لفلسطين رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا فيها المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته بما في ذلك من خلال إصدار قرار من مجلس الأمن لوقف الاستيطان كما تحدث أيضاً الممثل الدائم لفنزويلا بالنيابة عن حركة عدم الانحياز وغيره.

 

 

عرض جميع الاخبار