2017-03-24
 الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام روسية: مستعدون لمناقشة أي شيء بما في ذلك الدستور. الدفاع عن حدودنا حق لنا وواجب علينا-فيديو   |    سورية تؤكد أن الذرائع والمزاعم التي تقدمها “اسرائيل” كمبررات لشن اعتداءاتها هي محاولات تضليلية رخيصة تستخدمها عند فشلها بتبرير استمرار احتلالها للجولان وأراض عربية   |    وزارة الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية تأتي لعرقلة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة في سورية وزيادة معاناة السوريين   |    الوزير المعلم لوفد برلماني أوروربي: سورية تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها   |    الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: أي قوات أجنبية تدخل سورية دون دعوتنا أو إذننا هي قوات غازية- فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة التفجيرين الإرهابيين في دمشق وإلزام أنظمة الدول الداعمة للإرهاب بوقف الدعم المقدم من قبلها   |    الخارجية: سورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا   |    مباشرة الدبلوماسيين الجدد مطلع نيسان المقبل   |    المعلم ونالبنديان يؤكدان الرغبة بدفع علاقات التعاون بين سورية وأرمينيا في مختلف المجالات   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة الهجمات الإرهابية التي وقعت في حمص ومعاقبة الدول الداعمة للإرهاب   |    الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية   |    مقابلة الرئيس الأسد مع محطة راديو أوروبا 1 وقناة تي في 1 الفرنسيتين   |    الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية   |    الوزير المعلم لوفد برلماني بلجيكي: سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وإيجاد تسوية سياسية للأزمة   |    المعلم يؤكد لغراندي ضرورة عدم تسييس المساعدات الإنسانية وعدم التمييز في تقديمها خدمة لأجندات سياسية   |    الوزير المعلم يلتقي عبد اللهيان: الاستمرار في التنسيق الثلاثي بين سورية وايران وروسيا لايجاد حل سياسي للأزمة في سورية   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء الناجحين في المسابقة لتعيين رئيس ومعاون رئيس شعبة دبلوماسي   |    الخارجية: على المجتمع الدولي معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار الاعتداءات الإرهابية على سورية   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام فرنسية: كل شيء في العالم يتغير الآن فيما يتعلق بسورية ومهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر منها- فيديو   |    الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات الإرهابية بالمدن السورية الكبرى   |    المعلم لـ بروجردي: سورية وافقت على المبادرة الروسية كفرصة لاستئناف الحوار السوري السوري   |    المعلم خلال لقائه ولايتي ولاريجاني: أهمية استثمار الانتصار على الإرهاب في حلب للعمل على تسوية سياسية للأزمة تحفظ وحدة سورية وسيادتها   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين بأشد العبارات التفجير الإرهابي المزدوج الذي ارتكبه انتحاريون من تنظيم داعش في أحد أسواق بغداد   |    الرئيس روحاني يؤكد خلال لقائه المعلم استمرار دعم إيران لسورية في معركتها ضد الإرهاب حتى تحقيق النصر وعودة الأمن والاستقرار إلى الأراضي السورية كافة   |    المعلم: اتفاق وقف الأعمال القتالية يعكس ثقة الدولة السورية بالنصر على الإرهاب. فرصة حقيقية لتسوية سياسية للأزمة   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تقف إلى جانب الصين ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية   |    

المعلم في مؤتمر صحفي مع نظيريه الروسي والإيراني: الحملة الدعائية لن تثنينا عن محاربة الإرهاب وخاصة في حلب. لافروف: اللاعبون الخارجيون يستخدمون المأساة الإنسانية للشعب السوري. ظريف: عملية تحرير الموصل يجب أن تضمن أن لا ينتقل الإرهابيون إلى سورية-فيديو

2016-10-28

عقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لقاء ثلاثيا في العاصمة الروسية موسكو اليوم.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك عقب اللقاء.. إن المحادثات الثلاثية أكدت مجددا أهمية التنسيق بين بلداننا لافتا إلى أن الأجواء التي سادتها كانت بناءة ومريحة للغاية ونحن في سورية مقتنعون بصدق التوجه الروسي والإيراني في مساعدتنا على دحر الإرهاب.

وأضاف المعلم.. “نقلت خلال اجتماعنا مع الوزير لافروف شكر الشعب السوري والقيادة السورية لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين وللشعب الروسي الصديق على مساهمتهم الفعالة في محاربة الإرهاب وكذلك شكر الرئيس بشار الأسد والشعب السوري للقيادة الإيرانية وفخامة الرئيس حسن روحاني على مساهمتهم إلى جانب قواتنا في مكافحة الإرهاب”.

وتابع المعلم.. إن “الذين تامروا على سورية منذ أكثر من خمس سنوات بقيادة الولايات المتحدة هم ذاتهم الذين يشنون الحملة الدعائية ضد روسيا وضدنا.. يجب أن نعرف حقيقة أنه مهما فعلنا فلن يرتاحوا ولن يهدؤوا في حملاتهم لكن كما قال بالأمس فخامة الرئيس بوتين.. لصبرنا حدود ولن تثنينا حملاتهم عن مواصلة ومضاعفة الجهود من أجل مكافحة الإرهاب وتحرير حلب من الإرهابيين أخذين بالاعتبار أهمية مراعاة الجانب الإنساني”.

sana4وأشار المعلم إلى أنه كان واضحا للجميع خلال التهدئة في حلب من خرقها ومنع المدنيين والجرحى من الخروج من أحياء المدينة الشرقية وقال.. “نحن جاهزون لإعادة التجربة بعد الحصول على ضمانات.. وأؤكد.. من الدول الداعمة لهذه التنظيمات الإرهابية بأنهم مستعدون للاستفادة من الهدنة”.

ولفت المعلم إلى أن الوزير لافروف أشار إلى معركة تحرير الموصل وهي موازية لمعركة تحرير حلب مضيفا “نحن عانينا من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي لم يقم بمكافحة إرهاب “داعش” بل كان يستهدف البنية التحتية للاقتصاد السوري ومؤخرا دمر عددا من الجسور المهمة على نهر الفرات.. هم لا يريدون القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي بل يريدون سحبه من الموصل إلى الرقة”.

وتابع المعلم.. “أنا سعيد لسماعي من الوزير لافروف تأكيده بأننا سنعمل معا على منعهم من ذلك”.

إلى ذلك أشار المعلم إلى أنه جرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية مع روسيا الاتحادية ومع إيران معربا عن سعادته لأنه لمس استعدادا من الطرفين لزيادة الدعم الاقتصادي ليصل إلى مستوى الدعم السياسي والعسكري الذي يقدمه البلدان الصديقان لسورية.

من جانبه قال لافروف.. “أكدنا مع وزير خارجية إيران على سيادة سورية ووحدة أراضيها والعمل على تنفيذ المهام الخاصة بالقضاء على الإرهابيين وإعادة السلام والاقتصاد والبنية التحتية المدنية وأنتم سمعتم أمس اقتراح الرئيس بوتين بشأن البدء الآن في خطة لإعادة بناء سورية”.

وأوضح أن المسؤولية في الوضع السيئ الذي يعانيه الشعب السوري لا تقع فقط على الإرهابيين بل على تلك الدول التي تتخذ العقوبات غير القانونية ضد الشعب السوري وقال.. “عبرنا عن قناعتنا بأنه على كل الدول وبالاعتماد على القوانين الدولية وقف التدخل بالشؤون الداخلية للدول ووقف محاولة التأثير والإملاء على سورية من الخارج ويجب حل المسائل كافة على أساس المحادثات والاحترام المتبادل والتكافؤ وإننا نشاطر الجميع ضرورة التسوية السلمية والسياسية للأزمة في سورية وبدء الحوار على أساس قرارات مجموعة دعم سورية ومجلس الأمن وبالدرجة الأولى القرار 2254”.

ورحب لافروف بما أبداه الوزير المعلم من استعداد وفد الجمهورية العربية السورية في الغد لأن يصل إلى جنيف لبدء المحادثات مع ممثلي الأمم المتحدة والمعارضة كما تتطلب قرارات مجلس الأمن.

وأشار لافروف إلى أنه جرى نسف التهدئة في حلب من قبل المجموعات المسلحة ولم تستطع الدول الأخرى منع تلك المجموعات من وقف عملياتها المسلحة واستخدام المدنيين كدروع بشرية لافتا إلى أن سورية وروسيا كانتا أوقفتا العمليات العسكرية ضد الإرهابيين هناك ومنذ عشرة أيام لا يقوم الطيران الروسي والسوري بالاقتراب من مدينة حلب لمسافة 10 كيلومترات.

وأعرب لافروف عن أمله بأن يستخدم الأمريكيون هذه الفرصة ووقف الطلعات الجوية لإقناع ما تسمى “المعارضة المعتدلة” لتفصل نفسها عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي الذي ينتشر في الأحياء الشرقية لحلب ويتزعم كل المجموعات الإرهابية في تلك المنطقة مبينا أنه لم يتم حتى الآن هذا الفصل حيث ان الإرهابيين أغلقوا جميع المداخل والمخارج في المنطقة أمام السكان المدنيين والتي كانت فتحت عبرها مسارات إنسانية لتمكينهم من الخروج حيث وقعت تحت قنص الإرهابيين.

وانتقد لافروف العمل “غير المهني” للعمال الإنسانيين التابعين للأمم المتحدة شرق حلب واكتفاءهم بالحملات الدعائية موضحا أن سورية وإيران ترحبان بجاهزية القيادة الروسية للاستمرار بالتعاون مع الأمم المتحدة لتسوية المواضيع الإنسانية انطلاقا من أن ممثلي الأمم المتحدة يجب أن يعملوا دون انحياز ولا يذهبوا خلف الاستفزازات الإعلامية كما هو مطلوب من ممثلي المنظمة الدولية.

وقال لافروف “أكدنا على جاهزية بذل الجهود المشتركة لمواجهة الإرهابيين في سورية وحضرنا الخطوات المطلوب اتخاذها في المستقبل القريب في عملية مكافحة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وتقديم المساعدات الإنسانية للسكان وللأسف لا يمكنني إلا أن أكرر أن اللاعبين الخارجيين يستخدمون المأساة الإنسانية للشعب السوري خدمة لدعايتهم الخاصة للوصول إلى أهدافهم”.

وعن عملية تحرير الموصل من إرهابيي “داعش” أكد لافروف ضرورة منع هروب الإرهابيين بأسلحتهم إلى سورية “ما يعقد الوضع فيها” موضحا “سنناقش هذا الأمر مع الأمريكيين وباقي أعضاء التحالف الذي تقوده امريكا لمنع توجه الإرهابيين باتجاه سورية”.

وتطرق لافروف الى الاتهامات الغربية المتكررة ضد سورية وروسيا باستهداف مدرسة في ريف ادلب لافتا الى أن وزارة الدفاع الروسية نشرت المعلومات والحقائق التي تنفي هذه المزاعم وتظهر أنها مفبركة وغير حقيقية.

وأشار لافروف إلى أن الارهابيين في الأحياء الشرقية لحلب استهدفوا أحد مدارس الاحياء الغربية الى جانب عمليات القنص موضحا أن الصحفيين زاروا هذا المكان ووثقوا إثباتات الجرائم غير الإنسانية التي وقعت انطلاقا من الأحياء الشرقية حيث يوجد الإرهابيون.

وأضاف لافروف “يجب التحقيق في جميع الجرائم وبالحدث الذي وقع في 19 أيلول عند الهجوم الذي اتهمت به روسيا وسورية على القافلة الإنسانية التي اتجهت إلى الأحياء الشرقية في حلب ” مبينا أنه على التحقيق الذي أعلن عنه في الفترة الأخيرة أن يأخذ بعين الاعتبار حقيقة مهمة حول ماهية عمل المجموعة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ففي لحظة تحرك القافلة التي تم التحضير لها تبين عدم مرافقة ممثلي الأمم المتحدة لها رغم أنهم وفي كافة الحالات السابقة كانوا يرافقون القوافل الإنسانية متسائلا “هل هذا الموضوع كان مصادفة”.

وتابع لافروف إن “الأمم المتحدة تقول إنهم لم يستطيعوا مرافقتها من ناحية بيروقراطية ولكن يجب أخذ هذه الحقيقة بعين الاعتبار عند التحقيق حول ما جرى بالفعل في تلك الحادثة”.

وأوضح لافروف أنه جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وتطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والإنسانية والأمن والثقافة وقال “إننا مستمرون بالتواصل وناقشنا كيف جرى الحوار بين الرئيس بشار الاسد والرئيس فلاديمير بوتين خلال زيارة الرئيس الأسد إلى موسكو أو خلال الاتصالات الهاتفية كما تمت مناقشة القرارات التي تم التوصل إليها خلال اللقاء بين الرئيسين بوتين وروحاني خلال لقائي مع وزير الخارجية الإيراني”.

وبين لافروف أن هناك لقاءات وفعاليات ثنائية مهمة بين الجانب الروسي والجانبين السوري والإيراني حيث سيتم اللقاء بين اللجنة الحكومية المشتركة للتجارة بين سورية وروسيا في تشرين الثاني واجتماع اللجنة الحكومية المشتركة بين روسيا وإيران في كانون الأول المقبل اضافة للجنة التعاون التقني والثقافي موضحا أن لقاء اليوم سمح بمناقشة العلاقات الثنائية بين روسيا وإيران وروسيا وسورية والمواضيع الحيوية المتعلقة بتسوية الأزمة في سورية.

بدوره أكد ظريف ضرورة الحفاظ على سيادة ووحدة سورية واستقلالها وقال.. “نحن الآن اتخذنا قرارا نهائيا بأن الشعب السوري هو من يقرر مستقبل بلده.. ونبذل الجهود لتسوية الأزمة في سورية عبر الحوار بين السوريين ومكافحة الإرهاب”.

وأشار ظريف إلى أن إيران دعت دائما إلى وقف كامل للأعمال القتالية من قبل جميع الأطراف إذ لا يوجد حل عسكري للأزمة في سورية مضيفا.. “ندعم مكافحة الإرهاب وأي أفعال إنسانية لمساعدة الشعب السوري” ومشددا على ضرورة الحياد عند توزيع المساعدات الإنسانية لجميع المناطق السورية التي تحتاجها وليس لبعض المناطق التي تنظر إليها المؤءسسات ووسائل الإعلام العالمية.

وأوضح ظريف أن الإرهابيين يستغلون المدنيين كدروع بشرية لتحقيق أهدافهم السياسية في سورية والموصل وفي أماكن أخرى معتبرا أن “مكافحة الإرهاب عالميا تحتاج إلى إرادة سياسية وإذا ظهرت هذه الإرادة فستكون حركة حاسمة في مكافحة هذه الظاهرة الخطرة لأن الخطر الإرهابي لا يقتصر على سورية ومنطقتنا بل على العالم بأكمله ونحتاج إلى تضافر الجهود عالميا ومن يزعمون أنهم يكافحون الإرهاب يجب أن يبدوا إرادتهم الحقيقية لمكافحته”.

وقال ظريف.. إن عملية تحرير الموصل من إرهابيي “داعش” يجب ألا تترافق بتحويلهم إلى مناطق سورية فهذا يعارض مبدأ مكافحة الإرهاب مبينا أنه يجب تضافر الجهود لمنع حدوث هذا الخطر على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأكد ظريف أن إيران وروسيا وسورية تبذل جهودها لتقوية مكافحة الإرهاب مع الالتزام بالمبادئ الإنسانية والتأكيد على أننا نبحث عن مخرج سياسي لتسوية الأزمة في سورية باستخدام جميع الوسائل السياسية من أجل الحوار بين السوريين ليكون مستقبل سورية أفضل ولصالح الشعب السوري.

وردا على سؤال لـ سانا حول اعتراف وزير الخارجية الامريكي جون كيري أنه لا يمكن حل الأزمة في سورية دون روسيا وإيران وبالوقت نفسه الولايات المتحدة لا تريد الفصل بين من تسميهم المعارضة و”جبهة النصرة” قال المعلم.. “أولا يجب طرح السؤءال هل لدى الولايات المتحدة إرادة سياسية حقيقية لإيجاد حل سياسي للوضع في سورية.. أنا اعتقد لا يوجد لديها إرادة.. ثانيا كيف تعترف بدور روسيا وإيران في إيجاد هذا الحل وهي لا تستطيع أن تتعاون مع روسيا وإيران في هذا السبيل”.

وأضاف المعلم.. “كان هناك اتفاق روسي أمريكي تم إفشاله بلعبة توزيع الأدوار بين البنتاغون والإدارة الامريكية عندما ضربوا في دير الزور جبل ثردة.. ولو أن الولايات المتحدة التزمت بالاتفاق الروسي الأمريكي لكان الوضع يتجه باتجاه الانفراج.. هي لا تريد حلا في الواقع هم ينفذون سياسات تخدم مصالح دول في المنطقة تبنت سياسات تكفيرية وهابية لفرض أجندتها على المنطقة لذلك أقول إن الثقة بالولايات المتحدة وهم وسراب فهي لن تنفذ تعهداتها وتشن حملات إعلامية كاذبة ضد الاتحاد الروسي وسورية وايران”.

وتابع المعلم.. “أكبر برهان يطرح السؤءال نفسه هل التزمت بالاتفاق الإيراني مع دول “5 زائد 1″ بشأن الموضوع النووي.. كل الدول كانت ملتزمة إلا الولايات المتحدة ما زالت تنظر بفرض عقوبات على ايران.. من هنا أقول هذا السؤال مهم لكنه يحتاج إلى البرهان عن إرادة سياسية لدى الولايات المتحدة”.

sana5وعن إعلان “التحالف الامريكي” عن خطته في تحرير مدينة الرقة بعد الموصل وإذا ما كانت هناك اتصالات مع دمشق في هذا الشأن قال المعلم.. “لا يوجد اتصال بين الحكومة السورية و”التحالف الدولي” على الاطلاق ومن خلال التجربة العملية لا أحد في سورية يصدق ما يقولونه عن تحرير الرقة خلال بضعة أسابيع” مضيفا.. “هذا التحالف يعمل منذ أكثر من عامين ودائما نطرح سؤالا ماذا حقق بالنسبة لتنظيم “داعش”.. لذلك هذا الكلام قد يفيد الإدارة الأمريكية في حملة الانتخابات لكن نحن لا نصدق ذلك ولا توجد اتصالات بيننا وبينهم على الاطلاق”.

وفيما يتعلق بتسرب إرهابيي “داعش” من الموصل إلى الأراضي السورية أوضح المعلم “أستطيع أن أكشف فقط أن هناك تنسيقا حقيقيا بين العسكريين الروس والسوريين لمعالجة هذا الموضوع”.

بدوره أكد لافروف ردا على أسئلة الصحفيين أن أي مساعدة للإرهابيين مرفوضة وفق قرارات مجلس الامن وموسكو ستصر على الالتزام بهذه القرارات.

وأوضح لافروف أن الامريكيين فشلوا مرارا في الالتزام بتعهداتهم بموجب الاتفاق مع موسكو ولا سيما عجزهم عن الفصل بين ما يسمونه “معارضة معتدلة” والارهابيين وهم أرادوا فقط من خلال هذه الاتفاقات كسب الوقت.. ولو أنهم أرادوا تحقيق هذه الغاية لكان ممكنا خلال عشرة أيام من اعلان التهدئة الانسانية ووقف الطلعات الجوية بل ما حصل هو قصف مواقع الجيش السوري واستهداف الممرات الانسانية من قبل الإرهابيين ومنع المدنيين من الخروج وتعرض الأحياء الغربية لحلب للقصف المستمر بما في ذلك المدارس ووقوع ضحايا من الأطفال.

وقال لافروف.. “نحن نقدم حقائق أما شركاؤءنا الغربيون فيقومون بفبركة هذه الحقائق ويحاولون أن يغطوا على الإرهابيين وإذا ما قرروا أن يكافحوا الإرهاب بالكلام فنحن لدينا حسم بأن نقوم بهذا الأمر على أرض الواقع”.

وحول عملية تحرير الموصل من إرهابيي “داعش” أوضح لافروف أن هذه المعركة سيكون لها تأثير فعال على الاوضاع في سورية وتوازن القوى في المنطقة لافتا الى أن موسكو نبهت سابقا من خطورة انتقال ارهابيي “داعش” إلى الأراضي السورية كما نبهت من نزوح اعداد ضخمة قد تصل الى مليون لاجئ نحو البلدان المجاورة.

وأشار لافروف الى أن محاربة الارهاب في الموصل شبيهة بمحاربته في حلب ويجب الانطلاق من معايير موحدة في التعاطي مع هذا الامر وعدم الذهاب نحو معايير أخرى لأن إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات الاخرى المرتبطة به منتشرون في الأحياء الشرقية لحلب ويمنعون المدنيين من الخروج كما يجري في الموصل حينما أعدمت “داعش” أمس عشرة أشخاص حاولوا الفرار من المدينة.

وأعاد لافروف التذكير بأن وزير الخارجية الأمريكي قال خلال اجتماع للمجموعة الدولية لدعم سورية بداية العام.. إن “المعارضة المعتدلة” تريد الانفصال عن الارهابيين وإذا لم يفعلوا ذلك سيصبحون أهدافا شرعية وقانونية كـ”داعش” و”النصرة” وقال.. لا أرى أن “هناك اي اشارات بأن المعارضة المعتدلة تريد ان تتنصل من “جبهة النصرة” و”داعش” فلذلك أرى انه حان الوقت لتطبيق ما كان قد قاله جون كيري في تلك المرحلة”.

من ناحيته قال ظريف.. “ما ناقشناه اليوم وتبادلنا الآراء حوله يحتاج إلى مزيد من التنسيق لمكافحة الإرهاب في المنطقة مع الالتزام بكامل المبادئ الإنسانية وتضافر الجهود لتوفير المساعدات الإنسانية للشعب السوري والسكان المحاصرين من قبل الارهابيين منذ سنوات ويعيشون في ظروف قاسية ولفتنا الانتباه إلى ضرورة التعاون الدولي في هذه المسألة”.

وأكد ظريف أنه “يجب على جميع البلدان قبول الحقيقة بأن الإرهاب لا يخدم مصالح احد ودعم هذا الإرهاب قد يبدو مفيدا أو نافعا على المدى القصير ولكن على المدى البعيد هذه الجماعات ستعض اليد التي دعمتها وسيكون الخطر عاما على الجميع” مشيرا الى ضرورة إدراك هذه الحقيقة في منطقتنا وفي العالم و”يجب أن نصل إلى هذا التفاهم الشامل وتضافر الجهود العالمية من أجل مكافحة الجماعات الإرهابية”.

وأضاف ظريف “واجهنا طوال السنوات الماضية مشكلة تتلخص بأن بعض البلدان تؤمن بأنها يمكن أن تستغل الإرهابيين لأغراض سياسية وهذا يتجلى في تغيير تسمية تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي إلى “جبهة فتح الشام” ثم انفصال جماعة أخرى عنه واتخاذها اسما ثالثا إلى جانب أكثر من ألف جماعة إرهابية هي في الحقيقة طرف واحد ما يعني أن من يدعمونهم لا يزالون يعتقدون أنه يمكن استغلال الإرهابيين لتحقيق أهدافهم وهذا غير مقبول”.

وأكد ظريف أن النقطة الأخرى هي أنه “من المستحيل الاستفادة من الإرهابيين فقد توصلنا في العالم إلى قناعة أن الإرهاب لا يمكن أن يكون جيدا او سيئا فالجماعات الإرهابية تغير أسماءها يوميا لتضليل الناس والاستفادة منها لأغراض سياسية”.


 

المعلم خلال لقائه لافروف: جاهزون لإيجاد حل سياسي للأزمة عبر الحوار.. لافروف: لا بديل عن تكثيف جهود محاربة الإرهاب في سورية

وفي وقت سابق، بحث المعلم مع لافروف تطورات الأوضاع في سورية وجهود محاربة الإرهاب فيها وتسوية الأزمة سياسيا.

وأكد المعلم خلال اللقاء أن سورية جاهزة لوقف الأعمال القتالية وإيجاد حل سياسي للازمة عبر حوار سوري سوري دون تدخل خارجي ولكن واشنطن وحلفاءها لا يسمحون بجولة جديدة من الحوار في جنيف.sana-sy

وأوضح المعلم أن سورية مستعدة لاستئناف التهدئة في حلب شرط الحصول على ضمانات من رعاة الإرهابيين بإخراج المدنيين وقال: “منذ فترة وجيزة اتخذنا قرارا بوقف إطلاق النار في حلب وكانت هناك هدنة لثلاثة أيام وكان هناك توقف لتحليق الطيران الروسي والسوري فوق المدينة وهو مستمر حتى الآن ولكن الإرهابيين من /جبهة النصرة/ و/أحرار الشام/ هددوا المدنيين الذين كانوا يرغبون بالخروج والاستفادة من الهدنة لمنعهم من ذلك”.

وأضاف المعلم “لقد وجدت هذه الهدنة لأسباب إنسانية ولكن لم تتم الاستفادة منها وحتى الآن نحن جاهزون لاستئناف الهدنة في حال استلمنا رسائل ضمانات من رعاة الإرهابيين بأنه سيتم الاستفادة منها”.

وشدد المعلم على أن سورية مصممة على تحرير كل شبر من sana1أراضيها من الإرهاب ولذلك تثمن عاليا المساهمة الروسية والإيرانية إلى جانب جهودها من أجل تحقيق ذلك مشيرا إلى أن التنسيق بين البلدان الثلاثة يستمر بشكل شبه يومي لأن الأهداف مشتركة.

واعرب المعلم عن شكر سورية لروسيا وشعبها ورئيسها فلاديمير بوتين على المساعدة في محاربة الإرهاب على الأراضي السورية وقال “إن سيادة الرئيس بشار الأسد كلفني أن أنقل من خلالكم شكره وشكر القيادة السورية والحكومة السورية والشعب السوري لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين وللشعب الروسي الصديق على مساهمته الفعالة في مكافحة الإرهاب”.

من جهته قال لافروف “إن روسيا ترى بوضوح أنه لا بديل عن تكثيف الجهود لمحاربة الإرهاب لأننا إن أخفقنا في ذلك سنواجه خطر خسارة هذه المعركة ليس في سورية فحسب بل وفي الشرق الأوسط برمته وفي شمال افريقيا”.

واعتبر لافروف أن الاتصالات بين موسكو ودمشقsana3ضرورية لضمان تنفيذ صارم لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالأزمة في سورية مشيرا إلى أن بعض الشركاء الغربيين يحاول تشويه القرارات الدولية حول سورية وتحويل جهود مكافحة الإرهاب إلى مسائل أخرى.

وأكد لافروف أن روسيا ستبذل كل ما بوسعها من أجل دعم الشعب السوري في ظروف تشديد الاجراءات الاقتصادية القسرية احادية الجانب مؤكدا أن هذه القيود تستهدف السكان المسالمين بالدرجة الأولى.

وأعرب لافروف عن أمله في أن تساعد محادثاته مع المعلم وظريف في وضع حلول بناءة لتحقيق التسوية في سورية.

لافروف وظريف يؤكدان ضرورة مكافحة الإرهاب في سورية بحزم دون أي تنازلات وبغض النظر عن الاستفزازات

كما بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف تطورات الوضع في سورية وسبل مكافحة الإرهاب فيها وخاصة بعد فشل الولايات المتحدة في تطبيق ما تعهدت به بموجب الاتفاق الموقع مع روسيا في جنيف في التاسع من أيلول الماضي.000

وأكد لافروف خلال اللقاء الذي عقد اليوم في موسكو أن الأحداث الأخيرة في سورية تؤكد ضرورة مكافحة الإرهاب “بحزم دون أي تنازلات وبغض النظر عن الاستفزازات التي تتصاعد بشكل متزايد الآن”.

وأشار لافروف إلى أن وزراء خارجية سورية وروسيا وإيران سيبحثون بالتفصيل خلال اللقاء الثلاثي اليوم جهود إطلاق عملية الحوار في سورية.

من جهته أكد ظريف أن الأزمة في سورية يمكن حلها بالسبل السياسية ومكافحة الجماعات الإرهابية داعيا الدول التي تنشد السلام في سورية وتحارب الإرهاب فيها إلى بذل المزيد من التنسيق من أجل الحل السياسي.

وأعرب ظريف عن أسفه لإصرار بعض الدول علي الحل العسكري في سورية ومواصلة الحرب عليها.

وكانت الخارجية الروسية أعلنت أن مباحثات بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم مع وزير الخارجية الروسى ستجرى يوم غد السبت في موسكو وستتناول مكافحة الإرهاب والأوضاع السياسية والإنسانية في سورية بما في ذلك مستجدات الوضع في حلب.

عرض جميع الاخبار