2017-03-24
 الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   |    وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام روسية: مستعدون لمناقشة أي شيء بما في ذلك الدستور. الدفاع عن حدودنا حق لنا وواجب علينا-فيديو   |    سورية تؤكد أن الذرائع والمزاعم التي تقدمها “اسرائيل” كمبررات لشن اعتداءاتها هي محاولات تضليلية رخيصة تستخدمها عند فشلها بتبرير استمرار احتلالها للجولان وأراض عربية   |    وزارة الخارجية والمغتربين: الاعتداءات الإرهابية تأتي لعرقلة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة في سورية وزيادة معاناة السوريين   |    الوزير المعلم لوفد برلماني أوروربي: سورية تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها   |    الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: أي قوات أجنبية تدخل سورية دون دعوتنا أو إذننا هي قوات غازية- فيديو   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة التفجيرين الإرهابيين في دمشق وإلزام أنظمة الدول الداعمة للإرهاب بوقف الدعم المقدم من قبلها   |    الخارجية: سورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا   |    مباشرة الدبلوماسيين الجدد مطلع نيسان المقبل   |    المعلم ونالبنديان يؤكدان الرغبة بدفع علاقات التعاون بين سورية وأرمينيا في مختلف المجالات   |    الخارجية: سورية تطالب بإدانة الهجمات الإرهابية التي وقعت في حمص ومعاقبة الدول الداعمة للإرهاب   |    الخارجية تجدد مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لانتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية   |    مقابلة الرئيس الأسد مع محطة راديو أوروبا 1 وقناة تي في 1 الفرنسيتين   |    الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية   |    الوزير المعلم لوفد برلماني بلجيكي: سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وإيجاد تسوية سياسية للأزمة   |    المعلم يؤكد لغراندي ضرورة عدم تسييس المساعدات الإنسانية وعدم التمييز في تقديمها خدمة لأجندات سياسية   |    الوزير المعلم يلتقي عبد اللهيان: الاستمرار في التنسيق الثلاثي بين سورية وايران وروسيا لايجاد حل سياسي للأزمة في سورية   |    وزارة الخارجية والمغتربين تعلن أسماء الناجحين في المسابقة لتعيين رئيس ومعاون رئيس شعبة دبلوماسي   |    الخارجية: على المجتمع الدولي معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار الاعتداءات الإرهابية على سورية   |    الرئيس الأسد لوسائل إعلام فرنسية: كل شيء في العالم يتغير الآن فيما يتعلق بسورية ومهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر منها- فيديو   |    الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات الإرهابية بالمدن السورية الكبرى   |    المعلم لـ بروجردي: سورية وافقت على المبادرة الروسية كفرصة لاستئناف الحوار السوري السوري   |    المعلم خلال لقائه ولايتي ولاريجاني: أهمية استثمار الانتصار على الإرهاب في حلب للعمل على تسوية سياسية للأزمة تحفظ وحدة سورية وسيادتها   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين بأشد العبارات التفجير الإرهابي المزدوج الذي ارتكبه انتحاريون من تنظيم داعش في أحد أسواق بغداد   |    الرئيس روحاني يؤكد خلال لقائه المعلم استمرار دعم إيران لسورية في معركتها ضد الإرهاب حتى تحقيق النصر وعودة الأمن والاستقرار إلى الأراضي السورية كافة   |    المعلم: اتفاق وقف الأعمال القتالية يعكس ثقة الدولة السورية بالنصر على الإرهاب. فرصة حقيقية لتسوية سياسية للأزمة   |    مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تقف إلى جانب الصين ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية   |    

المعلم لـ لافروف: جاهزون لإيجاد حل سياسي للأزمة عبر الحوار لكن واشنطن وحلفاءها لا يسمحون بجولة جديدة. لافروف: لا بديل عن تكثيف جهود محاربة الإرهاب

2016-10-28

بدأ في موسكو اليوم لقاء ثلاثي بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في موسكو.

وفي وقت سابق، بحث المعلم مع لافروف تطورات الأوضاع في سورية وجهود محاربة الإرهاب فيها وتسوية الأزمة سياسيا.

وأكد المعلم خلال اللقاء أن سورية جاهزة لوقف الأعمال القتالية وإيجاد حل سياسي للازمة عبر حوار سوري سوري دون تدخل خارجي ولكن واشنطن وحلفاءها لا يسمحون بجولة جديدة من الحوار في جنيف.sana-sy

وأوضح المعلم أن سورية مستعدة لاستئناف التهدئة في حلب شرط الحصول على ضمانات من رعاة الإرهابيين بإخراج المدنيين وقال: “منذ فترة وجيزة اتخذنا قرارا بوقف إطلاق النار في حلب وكانت هناك هدنة لثلاثة أيام وكان هناك توقف لتحليق الطيران الروسي والسوري فوق المدينة وهو مستمر حتى الآن ولكن الإرهابيين من /جبهة النصرة/ و/أحرار الشام/ هددوا المدنيين الذين كانوا يرغبون بالخروج والاستفادة من الهدنة لمنعهم من ذلك”.

وأضاف المعلم “لقد وجدت هذه الهدنة لأسباب إنسانية ولكن لم تتم الاستفادة منها وحتى الآن نحن جاهزون لاستئناف الهدنة في حال استلمنا رسائل ضمانات من رعاة الإرهابيين بأنه سيتم الاستفادة منها”.

وشدد المعلم على أن سورية مصممة على تحرير كل شبر من sana1أراضيها من الإرهاب ولذلك تثمن عاليا المساهمة الروسية والإيرانية إلى جانب جهودها من أجل تحقيق ذلك مشيرا إلى أن التنسيق بين البلدان الثلاثة يستمر بشكل شبه يومي لأن الأهداف مشتركة.

واعرب المعلم عن شكر سورية لروسيا وشعبها ورئيسها فلاديمير بوتين على المساعدة في محاربة الإرهاب على الأراضي السورية وقال “إن سيادة الرئيس بشار الأسد كلفني أن أنقل من خلالكم شكره وشكر القيادة السورية والحكومة السورية والشعب السوري لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين وللشعب الروسي الصديق على مساهمته الفعالة في مكافحة الإرهاب”.

من جهته قال لافروف “إن روسيا ترى بوضوح أنه لا بديل عن تكثيف الجهود لمحاربة الإرهاب لأننا إن أخفقنا في ذلك سنواجه خطر خسارة هذه المعركة ليس في سورية فحسب بل وفي الشرق الأوسط برمته وفي شمال افريقيا”.

واعتبر لافروف أن الاتصالات بين موسكو ودمشقsana3ضرورية لضمان تنفيذ صارم لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالأزمة في سورية مشيرا إلى أن بعض الشركاء الغربيين يحاول تشويه القرارات الدولية حول سورية وتحويل جهود مكافحة الإرهاب إلى مسائل أخرى.

وأكد لافروف أن روسيا ستبذل كل ما بوسعها من أجل دعم الشعب السوري في ظروف تشديد الاجراءات الاقتصادية القسرية احادية الجانب مؤكدا أن هذه القيود تستهدف السكان المسالمين بالدرجة الأولى.

وأعرب لافروف عن أمله في أن تساعد محادثاته مع المعلم وظريف في وضع حلول بناءة لتحقيق التسوية في سورية.

لافروف وظريف يؤكدان ضرورة مكافحة الإرهاب في سورية بحزم دون أي تنازلات وبغض النظر عن الاستفزازات

كما بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف تطورات الوضع في سورية وسبل مكافحة الإرهاب فيها وخاصة بعد فشل الولايات المتحدة في تطبيق ما تعهدت به بموجب الاتفاق الموقع مع روسيا في جنيف في التاسع من أيلول الماضي. 


وأكد لافروف خلال اللقاء الذي عقد اليوم في موسكو أن الأحداث الأخيرة في سورية تؤكد ضرورة مكافحة الإرهاب “بحزم دون أي تنازلات وبغض النظر عن الاستفزازات التي تتصاعد بشكل متزايد الآن”.

وأشار لافروف إلى أن وزراء خارجية سورية وروسيا وإيران سيبحثون بالتفصيل خلال اللقاء الثلاثي اليوم جهود إطلاق عملية الحوار في سورية.

من جهته أكد ظريف أن الأزمة في سورية يمكن حلها بالسبل السياسية ومكافحة الجماعات الإرهابية داعيا الدول التي تنشد السلام في سورية وتحارب الإرهاب فيها إلى بذل المزيد من التنسيق من أجل الحل السياسي.

وأعرب ظريف عن أسفه لإصرار بعض الدول علي الحل العسكري في سورية ومواصلة الحرب عليها.

000

وكانت الخارجية الروسية أعلنت أن مباحثات بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم مع وزير الخارجية الروسى ستجرى يوم غد السبت في موسكو وستتناول مكافحة الإرهاب والأوضاع السياسية والإنسانية في سورية بما في ذلك مستجدات الوضع في حلب.

عرض جميع الاخبار