2022-12-10
 الوزير المقداد يلتقي بيدرسون والحديث يدور حول تطورات الوضع في سورية والمنطقة   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    المقداد يقدم التعازي بوفاة الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين   |    الخارجية ترد على بيان للاتحاد الأوروبي حول الأسلحة الكيميائية: إمعان في تضليل المجتمع الدولي   |    المقداد خلال لقائه الأحمد: سورية ستواصل دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الراسخة   |    المقداد: القضية الفلسطينية ستبقى قضية سورية المركزية ودعمنا ثابت للشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة   |    المقداد: سورية تدين القرار التعسفي الذي دفعت واشنطن والدول الغربية لاتخاذه ضد إيران في مجلس حقوق الانسان   |    المقداد يقدم التعازي إلى بيلاروس بوفاة وزير خارجيتها فلاديمير ماكي   |    المقداد يبحث مع نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي سبل تعزيز التعاون   |    الوزير المقداد يلتقي نائب وزير خارجية بيلاروس والحديث يدور حول التعاون والتشاور الثنائي بين البلدين   |    المقداد يستعرض مع المديرة الإقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي التعاون الثنائي وسبل تعزيزه   |    سوسان يبحث مع أصغر خاجي التطورات في سورية والمنطقة   |    المقداد: الدور الأساسي للدبلوماسية الآن يتركز في المجال الاقتصادي   |    سوسان يلتقي بيدرسون في أستانا   |    الوفدان السوري والروسي إلى اجتماع أستانا يبحثان تطورات الأوضاع في سورية   |    انطلاق أعمال الاجتماع الدولي الـ 19 حول سورية بموجب صيغة أستانا   |    وصول وفد الجمهورية العربية السورية إلى أستانا للمشاركة في الاجتماع الدولي التاسع عشر حول سورية   |    الوزير المقداد: العلاقات السورية الهندية متينة وتتسم بمودة خاصة ونسعى لتعميقها في مختلف المجالات   |    في إطار زيارته إلى الهند المقداد يقدم عرضاً عن آخر التطورات في سورية والمنطقة   |    المقداد يدعو الشركات الهندية للاستثمار في سورية   |    في زيارة رسمية لنيودلهي. المقداد يلتقي نائب رئيس الهند وبحث لآخر المستجدات   |    المقداد يصل نيودلهي في زيارة رسمية يلتقي خلالها كبار المسؤولين الهنود   |    

    السيّد وليد المعلّم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين من نيويورك: لا أوباما ولا غيره قادر على تحديد خيار الشعب السوري

    2015-09-29

    قال السيّد وليد المعلّم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين إن على الرئيس الأمريكي باراك أوباما وعلى مسؤولين آخرين أن يفهموا أن الشعب السوري وحده هو صاحب القرار في تقرير مستقبله وقد قلتُ هذا الكلام منذ مؤتمر جنيف2 للوزير جون كيري وأكرره الآن.. لا أوباما ولا غيره قادر على أن يحدد خيار الشعب السوري.

    ورداً على سؤال حول تصريحات رئيس وزراء النظام التركي أحمد داود أوغلو بأن الحدود التركية باتت مقفلة أمام الإرهاب أعرب الوزير المعلّم في تصريح للصحفيين في نيويورك عن أمله أن يكون داود أوغلو صادقاً هذه المرة لأننا تعودنا على تصريحات كثيرة صادرة عن مسؤولين أتراك ولا نلمس على أرض الواقع صدقية لها وقال "إذا كان جاداً في مكافحة الإرهاب وحماية شعبه من هذا الإرهاب المرتد فعليهم أن ينسقوا مع سورية".

    وأكد السيّد المعلّم أن التعاون السوري الروسي مع إيران والعراق ضد تنظيم "داعش" الإرهابي مفيد جداً لإنهاء الإرهاب ونحن ندعم ما يذهب إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هذا الموضوع.

    ورداً على سؤال حول غرفة عمليات في العراق للتنسيق بين سورية والعراق وروسيا وربما الولايات المتحدة أيضاً قال الوزير المعلّم: "هذه الغرفة صحيحة وهي لتبادل معلومات استخباراتية لكن لا علم لي أن الولايات المتحدة ستشارك لأن ما ستقوم به الغرفة يتعارض مع الاستراتيجية الأمريكية في احتواء "داعش" وليس في القضاء عليها".

    وخلال لقائه الرئيس التشيكي ميلوس زيمان مساء اليوم في نيويورك أكد الوزير المعلّم أولوية مكافحة الإرهاب وضرورة تعاون المجتمع الدولي في التقيد بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة لمكافحة الإرهاب وإلزام الدول التي تدعم وتسلح التنظيمات الإرهابية بوقف ذلك.

    وأشار الوزير المعلّم  إلى أن سبب معاناة المواطنين السوريين هو الجرائم الإرهابية والوضع الأمني إضافةً للعقوبات الأحادية الجانب التي فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ما دفع بعض المواطنين إلى مغادرة البلاد والانتقال إلى الدول الأوروبية التي سببت هذا الوضع.

    واستعرض السيّد المعلّم الجرائم الإرهابية لتنظيمات "داعش وجبهة النصرة" وبقية التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة.

    من جانبه أكد الرئيس التشيكي موقف بلاده الداعم للشعب السوري وحكومته الشرعية وطلب نقل تحياته إلى السيّد الرئيس بشار الأسد.

    كما بحث الوزير المعلّم بعد ظهر اليوم في نيويورك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الوضع على الساحتين السورية والفلسطينية.

    وأكد السيّد المعلّم أن إسرائيل مازالت تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني وتساعد الإرهابيين وتسلحهم وتداويهم في مشافيها.

    من جانبه أكد الرئيس عباس أهمية مواجهة المخططات الإسرائيلية في المنطقة وهجماتها على الشعب الفلسطيني والتي تتجلى في المواجهات لمنع تهويد مدينة القدس وتدمير المسجد الأقصى واتفق الجانبان على متابعة التنسيق والتشاور.

    وحضر اللقائين الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة والسيّد أحمد عرنوس مستشار وزير الخارجية والمغتربين.

     

    عرض جميع الاخبار