2022-10-02
 المقداد للجالية السورية بالولايات المتحدة: سورية مستمرة بجهودها لإعادة بناء ما دمره الإرهاب   |    المقداد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: سورية تدعو إلى بناء نظام عالمي متعدد الأقطاب يعمل فيه الجميع تحت مظلة الميثاق   |    المقداد يبحث مع كوروشي مستجدات الوضع في سورية وما تواجهه في محاربة الإرهاب   |    المقداد وعبد اللهيان: مواصلة التنسيق والتشاور بين سورية وإيران لمواجهة السياسات الغربية التي تستهدف البلدين   |    المقداد يبحث مع وزراء خارجية الهند وأرمينيا والمالديف تطوير العلاقات الثنائية   |    المقداد لـ غوتيريش: ضرورة عدم عرقلة بعض الدول تنفيذ القرار 2642 بخصوص مشاريع التعافي المبكر   |    المقداد يبحث مع نظيره العراقي التحديات المشتركة التي يواجهها البلدان والتنسيق المشترك لمكافحة الإرهاب   |    المقداد: وقف النظام التركي أعماله العدائية مقدمة طبيعية لإعادة العلاقات السورية التركية إلى ما كانت عليه   |    المقداد يبحث مع نظيره الإماراتي العلاقات بين البلدين الشقيقين وآثار الإجراءات القسرية على سورية   |    المقداد والصادق: ضرورة توحيد الصف العربي وتعزيز العمل المشترك   |    المقداد ولافروف: المضي قدماً في تطوير العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين   |    المقداد خلال اجتماع مجموعة الـ 77 والصين: التعاون متعدد الأطراف هو السبيل للتغلب على التحديات العالمية   |    على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقداد يلتقي الرئيس الفلسطيني ووزير الشؤون الخارجية لصربيا   |    مجموعة أصدقاء الدفاع عن الميثاق: تفعيل العمل المشترك لمواجهة التحديات التي يتعرض لها   |    المقداد يبحث مع وزراء خارجية الجزائر والأردن والباراغواي وماليزيا تعزيز العلاقات الثنائية   |    المقداد خلال لقاءاته مع وزراء خارجية بيلاروس ونيكاراغوا ولاوس وفنزويلا: تنسيق الجهود لإفشال محاولات الغرب التدخل في الشؤون الداخلية للدول   |    المقداد يبحث مع بيرموف وصالح جدول أعمال حركة عدم الانحياز والتحديات التي تواجه الدول النامية   |    دول حركة عدم الانحياز تجدد مطالبتها إسرائيل بضرورة الانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل   |    المقداد والزياني: وحدة الصف العربي وتجاوز الانقسامات لمواجهة التحديات المشتركة   |    المقداد خلال اجتماع مجموعة أصدقاء مبادرة التنمية العالمية: على الدول الغربية التوقف عن تسييس قضايا التنمية   |    المقداد لرودريغز: أهمية التنسيق في المحافل الدولية حول القضايا المشتركة   |    الخارجية: قطع المياه عن الحسكة جريمة حرب تستوجب من المجتمع الدولي التحرك لوقفها فوراً   |    المقداد: أهمية تعزيز التشاور والتنسيق بين سورية والعراق لمواجهة التحديات المشتركة   |    المقداد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد موساتيس سفيراً مفوضاً فوق العادة لفنزويلا في سورية   |    

    المقداد: سورية حاربت الإرهاب نيابة عن العالم وشعبها يستحق من المجتمع الدولي دعمه ورفع الإجراءات القسرية عنه

    2022-09-08

    أكد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن سورية حاربت الإرهاب العالمي نيابة عن العالم بأسره ودفعت أثماناً غير مسبوقة من طاقاتها البشرية والاقتصادية والاجتماعية مشيراً إلى أنه رغم الخطط التي وضعتها الأمم المتحدة لمساعدة ضحايا الإرهاب فإن سورية لم تتلق أي دعم لمكافحته ودعم ضحاياه وعائلاتهم بل إن الشعب السوري بأكمله يتعرض لحصار اقتصادي تفرضه دول دعمت الإرهاب أو غضت البصر عن داعميه ومموليه.

    وقال المقداد في كلمة اليوم عبر الفيديو خلال افتتاح المؤتمر العالمي لضحايا الإرهاب المنعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك: نجتمع في هذا المؤتمر تحت عنوان “النهوض بحقوق واحتياجات ضحايا الإرهاب” لتقييم جهودنا وأدائنا ومدى التزامنا بتطبيق القرارات والخطط والاستراتيجيات

    التي أقرتها الأمم المتحدة للاعتراف بحقوق واحتياجات ضحايا الإرهاب والسعي إلى دعمهم اقتصادياً واجتماعياً ونفسياً دون تمييز أو انتقائية لافتاً إلى ضرورة أن تعكس هذه الاجتماعات في نهاية المطاف اهتماماً عملياً ومثمراً من المجتمع الدولي بضحايا الإرهاب الذي لا يزال إلى اليوم يضرب ويدمر ويهدد الأمن والاستقرار في العالم.

    وأوضح المقداد أن سورية تعرضت لواحدة من أقسى وأعنف هجمات الإرهاب وأكثرها همجية وخسرت في حربها على التنظيمات الإرهابية مثل (داعش) و(جبهة النصرة) و(القاعدة) وغيرها من التنظيمات الإرهابية عشرات آلاف الضحايا بين شهيد وجريح ومشوه إضافة إلى تشريد الملايين وإلحاق دمار بالبنى التحتية والأملاك العامة والخاصة وهي تعاني اليوم من خسائر اقتصادية مريعة لا يمكن لأي دولة في العالم أن تتحملها بشكل منفرد فضلاً عن ضرب الاستقرار المجتمعي وأمن المواطنين ورفاه حياتهم.

    ولفت المقداد إلى أنه رغم الخطط والاستراتيجيات التي وضعتها الأمم المتحدة في مجال مساعدة ضحايا الإرهاب فإن سورية لم تتلق إلى اليوم أي دعم يذكر لا في مجال مكافحة الإرهاب ولا في مجال دعم ضحاياه وعائلاتهم ومساعدتهم على استعادة القدرات للاندماج مجدداً في الحياة والأقسى من ذلك أن ضحايا الإرهاب في سورية بل والشعب السوري بأكمله يتعرض لحصار اقتصادي غير مسبوق تفرضه دول ساهمت بدعم الإرهاب أو غضت البصر عن داعميه ومموليه.

    وشدد وزير الخارجية والمغتربين على أن سورية حاربت الإرهاب العالمي نيابة عن العالم بأسره ودفعت أثماناً غير مسبوقة من طاقاتها البشرية والاقتصادية والاجتماعية وهي تسعى اليوم إلى استثمار وتفعيل برامجها ومواردها الوطنية المستنزفة أصلاً من أجل مساعدة مواطنيها ولا سيما ضحايا الإرهاب وعائلاتهم على استعادة الحقوق الأساسية في الحياة والرفاه مبيناً أن سورية نجحت في خلق شراكة وطنية مثمرة بين مؤسسات الحكومة ومؤسسات ومنظمات المجتمع الأهلي لتوفير ما أمكن من مقومات الصمود والعيش الكريم لضحايا الإرهاب وأسرهم.

    وأكد المقداد أن الشعب السوري الذي صمد وعانى طويلاً من جرائم المجموعات الإرهابية يستحق من المجتمع الدولي الوقوف إلى جانبه ودعم حقوقه في التنمية المستدامة والتعافي المبكر وفي وضع حد للإجراءات الاقتصادية القسرية الغربية المفروضة عليه وفي إخراج القوات الأجنبية غير الشرعية الموجودة على أرضه والتي تستمر بدعم فلول الإرهاب وتنهب ثروات الشعب السوري من نفط وغاز وقمح وقطن لحرمانه منها.

    وأشار المقداد إلى أن احترام وحماية حقوق ضحايا الإرهاب يجب أن يبدأ بمعالجة الأسباب والعوامل الحقيقية التي أدت إلى انتشار الإرهاب كظاهرة عالمية وفي مقدمتها الفقر والجوع والاحتلال واستخدام القوة العسكرية والسكوت عن التطرف وعدم مواجهة ومحاسبة كل من دعمه كسلاح ضد أمن واستقرار ورفاه الشعوب لأسباب سياسية وأجندات غير نزيهة.


    عرض جميع الاخبار