2021-09-21
 سورية تدين الممارسات التركية العدائية وتؤكد حقها بالرد عليها ووضع حد لها   |    عبر الانترنت السفارة الصينية بدمشق تحتفي بالذكرى الـ 72 للعيد الوطني   |    المقداد لبيدرسون: ضرورة احترام سيادة سورية ورفض التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية   |    سورية تنفي وجود تواصل أو مفاوضات مع النظام التركي وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب   |    سورية توافق على طلب الجانب اللبناني المساعدة بتمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية   |    الخارجية: سورية تطالب مجلس الأمن باتخاذ إجراءات حازمة لمنع تكرار الاعتداءات الإسرائيلية على أراضيها   |    سورية تطالب المنظمات الدولية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف انتهاكاته لحقوق أهالي الجولان السوري المحتل   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي للاحتياط من قبل ذويهم في القطر   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    سورية تجدد دعمها لموقف الصين في مواجهة سياسة الضغط والابتزاز الأمريكية تحت ذريعة إجراء تحقيق استخباراتي حول نشأة فيروس كورونا   |    المقداد يبحث مع بوزار التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والخطة الاستراتيجية للأعوام الأربعة المقبلة   |    المقداد يبحث وعبد اللهيان العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون بين سورية وإيران   |    وزير الخارجية الإيراني يصل إلى دمشق لبحث مواجهة الإرهاب الاقتصادي   |    المقداد لـ فلايشر: ضرورة ضمان وصول المساعدات الإنسانية لمحتاجيها والابتعاد عن تسييس الغرب لهذه المسألة   |    سورية تدين ادعاءات الخارجية الأمريكية الباطلة حول حادثة الكيميائي المزعومة في ريف دمشق عام 2013   |    سورية تطالب مجلس الأمن وأمين عام الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهما واتخاذ إجراءات حازمة لمنع تكرار الاعتداءات الإسرائيلية   |    

المقداد يبحث مع بوزار التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والخطة الاستراتيجية للأعوام الأربعة المقبلة

2021-08-30

تناول لقاء الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين اليوم مع خليدة بوزار وكيل الأمين العام المساعد والمديرة الإقليمية لمكتب الدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مجالات التعاون مع البرنامج والخطة الاستراتيجية للأعوام الأربعة المقبلة.

واستعرض الوزير المقداد أولويات العمل التنموي الذي تحتاجه سورية خلال المرحلة الحالية وفي المستقبل القريب مؤكداً أن الحكومة السورية ترى في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي شريكاً موثوقاً لتحقيق التنمية ومشيراً إلى ضرورة خلق توازن بين العمل الإنساني والإغاثي وبين العمل التنموي ومشاريع التعافي المبكر وبناء الصمود.

كما تحدث وزير الخارجية والمغتربين عن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للإجراءات القسرية أحادية الجانب والتي تقف في وجه إطلاق مشاريع تنموية أكثر فعالية سواء كانت بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أو باقي وكالات وهيئات الأمم المتحدة مطالباً البرنامج باتخاذ موقف واضح من هذه الإجراءات والحديث بشفافية عن تأثيرها على تنفيذ عمل البرنامج في سورية وفي باقي أنحاء العالم.

من جانبها تحدثت المديرة الإقليمية لمكتب الدول العربية عن الرؤية الاستراتيجية التي يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على تحقيقها وعن القناعة لدى إدارة البرنامج بأهمية توسيع عمل البرنامج في سورية لمجالات بناء الصمود والتعافي المبكر وبالطبع الجانب التنموي الذي يشكل أساس ومحور العمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور بشار الجعفري نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور عمار عوض معاون مدير إدارة المنظمات وعمار عرسان من إدارة المنظمات ورؤى شربجي من مكتب الوزير ومن الجانب الأممي خالد عبد الشافي مدير المركز الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورملة الخالدي ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية.


عرض جميع الاخبار