2020-07-10
 الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    

المعلم والمبعوث الصيني: الاستمرار بمكافحة الإرهاب في سورية لمواجهة الخطر الذي يشكله على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم

2019-08-22

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم صباح اليوم شيه شياو يان المبعوث الصيني الخاص إلى سورية والوفد المرافق له.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين الصديقين والتأكيد على أهمية التنسيق الدائم والمستمر بينهما وعلى كل المستويات وبما يساهم في الارتقاء بعلاقاتهما إلى المستوى الاستراتيجي الذي تأمله قيادتا البلدين.

كما جرى التطرق إلى تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة وكانت وجهات النظر متفقة على أهمية الاستمرار في مكافحة الإرهاب في سورية لمواجهة خطر التنظيمات الإرهابية والتهديد الذي تشكله على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم وذلك بالتوازي مع تحقيق التقدم في العملية السياسية لحل الأزمة في سورية.

وقدم وزير الخارجية والمغتربين عرضا مفصلا للتطورات السياسية والميدانية في سورية وبشكل خاص النتائج التي تم التوصل إليها في المحادثات التي جرت مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون بشأن تشكيل اللجنة الدستورية وكذلك العمليات البطولية التي يقوم بها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في مواجهة التنظيمات الإرهابية المتمركزة في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

وأكد الوزير المعلم أن سورية لن تتراجع عن مكافحة التنظيمات الإرهابية بمختلف أشكالها ومسمياتها ومطاردة فلول الإرهابيين حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية وإعادة الأمن والاستقرار إليها وذلك رغم التدخل التركي السافر الذي يحاول نجدة تلك المجموعات الإرهابية ويقدم لها دعما لا محدودا ورغم الاحتلال الأميركي لبعض الأراضي السورية في انتهاك سافر لسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها ولأحكام القانون الدولي.

وأشار الوزير المعلم إلى الأهمية التي توليها سورية لعلاقتها مع الصين وإلى تقدير سورية لموقف الصين الداعم لها في حربها على الإرهاب وإلى دورها المهم على الساحتين الدولية والإقليمية عارضا الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لتأمين احتياجات مواطنيها وتأمين مقومات عملية إعادة الإعمار وخاصة في ظل الصعوبات التي يفرضها الإرهاب الاقتصادي والإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها على سورية كما تفرض وتهدد بفرض مثلها على الصين وغيرها من الدول.

من جهته أكد المبعوث الصيني الخاص دعم الصين المبدئي والثابت لحق الجمهورية العربية السورية في مكافحة المجموعات الإرهابية على أراضيها مشيدا بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في طريق استعادته لجميع الأراضي السورية.

وعرض شيه شياو نتائج المحادثات التي أجراها في طهران وجنيف خلال الأيام الماضية مع كبار المسؤولين الإيرانيين ومع المبعوث الخاص للامم المتحدة إلى سورية مشددا على رفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية وعلى أهمية إحراز تقدم في العملية السياسية والتزام بلاده بلعب دور بناء في هذه العملية التي يجب أن تهدف إلى الحفاظ على سيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها وإلى عودة كامل الأراضي السورية إلى السيادة السورية وإلى إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية على سورية.

وأعرب المبعوث الصيني الخاص عن حرص الصين على الاستمرار في تطوير علاقاتها مع سورية في مختلف المجالات والاستمرار في التنسيق بين البلدين ودعمها الجهود التي تبذلها الحكومة السورية في سبيل عملية إعادة الإعمار وتأمين مستلزمات عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وتقديم كل المساعدات الممكنة في هذا ال>حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين وأيمن رعد مدير إدارة آسيا ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص كما حضره فونغ بياو سفير جمهورية الصين الشعبية في دمشق.

عرض جميع الاخبار