2020-06-07
 سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركة   |    الخارجية: تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول تخفيف العقوبات المفروضة على سورية لا ترقى إلى مستوى العمل الحقيقي لرفع هذه العقوبات   |    الخارجية: الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون ممارساتهم الإجرامية بحق السوريين واستخدام المياه كسلاح حرب ضد المدنيين في الحسكة   |    الخارجية: المواقف الغربية المعادية لسورية تزيدها إصراراً على الدفاع عن شعبها والحفاظ على سيادتها وقرارها الوطني المستقل   |    المعلم لـ ماورير: أهمية التزام الصليب الأحمر بمبادئ العمل الإنساني وعدم السماح بتسييس بعض مشاريعه   |    

المعلم وريونغ هيه: سورية وكوريا الديمقراطية تقفان بوجه الإرهاب الاقتصادي ومحاولات الهيمنة الأمريكية

2019-06-25

في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى العاصمة الكورية بيونغ يانغ التقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم اليوم تشيه ريونغ هيه رئيس هيئة الرئاسة لمجلس الشعب الأعلى.

وبحث الجانبان علاقات الصداقة التاريخية المتميزة بين البلدين وسبل تطويرها خدمة للمصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين والوقوف معاً في وجه الإرهاب الاقتصادي ومحاولات الهيمنة التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية على كلا البلدين بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في سورية وشبه الجزيرة الكورية.

وأعرب وزير الخارجية والمغتربين عن أمله في أن يشكل تبادل مثل هذه الزيارات فرصة لتعميق العلاقات بين البلدين الصديقين في كل المجالات مؤكداً عزم سورية على تحقيق ذلك وتأييدها الكامل لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في نضالها تحت قيادة الزعيم كيم جونغ اون في مواجهة الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية عليها.

وأشاد المعلم بإنجازات الشعب الكوري العظيم الذي تمكن بصموده وجهوده الذاتية من بناء بلاده كما تمكن الشعب السوري من الوقوف بثبات وعزيمة في وجه مختلف أشكال المؤامرة والإرهاب التي تعرض لها والتي كان آخرها الإرهاب الاقتصادي والإجراءات الأحادية التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها عليه.

من جهته أشار ريونغ هيه إلى رغبة بلاده في تعزيز علاقات الصداقة عميقة الجذور التي تربط البلدين مؤكداً أن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية تقف بثبات في جبهة واحدة مع الجمهورية العربية السورية في مواجهة الإرهاب والامبريالية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشاد ريونغ هيه بالإنجازات والانتصارات التي حققتها سورية حكومة وجيشاً وشعباً تحت قيادة السيد الرئيس بشار الأسد دفاعاً عن سيادتها وأمنها في وجه المحاولات الخارجية الرامية إلى التدخل في شؤونها الداخلية معرباً عن ثقة بلاده بأن سورية ستحقق النصر النهائي على الإرهاب ومشيراً إلى أن بلاده تقف بثبات في وجه الضغوط السياسية والعقوبات الاقتصادية الظالمة التي تفرضها عليها الولايات المتحدة الأمريكية حتى تحقيق النصر.

حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وتمام سليمان سفير سورية في بيونغ يانغ ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين في حين حضرها من الجانب الكوري باك ميونغ كوك نائب وزير الخارجية الكوري وعدد من مسؤولي هيئة الرئاسة ووزارة الخارجية الكورية.

عرض جميع الاخبار