2020-08-06
 المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير أبخازيا لدى سورية   |    الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية   |    الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    

المعلم يلتقي رئيسة بنك الصادرات والواردات الصينية وعدداً من ممثلي الشركات الراغبة بالاستثمار في سورية

2019-06-20

التقى وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين ظهر اليوم كو سياو يان رئيسة بنك الصادرات والواردات الصيني “اكزيم بانك” وبحث معها الواقع الاقتصادي والمالي في سورية وسبل استئناف التعاون وتعزيزه بين البنك المذكور والحكومة السورية في المرحلة المقبلة بما يسهم بتوفير التمويل اللازم للشركات الصينية الكثيرة الراغبة في المشاركة بعملية إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية على سورية.

وتم خلال اللقاء الذي جاء في إطار الزيارة التي يقوم بها الوزير المعلم إلى جمهورية الصين الشعبية الصديقة بحث الاستفادة من فرص الاستثمار الكبيرة المتاحة للدول التي ساندت سورية في حربها على الإرهاب وعلى رأسها الصين في إطار سياسة التوجه شرقاً التي تنتهجها سورية حيث تم الاتفاق بهذا الشأن على تعزيز التواصل بين الحكومتين الصينية والسورية في الفترة القادمة لتحقيق هذا الهدف.

كما التقى وزير الخارجية والمغتربين ممثلي عدد من الشركات الصينية الراغبة في الاستثمار في سورية والمشاركة في برنامج إعادة الإعمار وقدم لهم عرضاً حول عملية إعادة الإعمار في المرحلة المقبلة واستمع منهم إلى عرض حول إمكانيات شركاتهم وخبراتها في مجالات مختلفة.

حضر اللقاءين الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين والوفد المرافق.

كذلك أجرى الوزير المعلم عدداً من اللقاءات والمقابلات التلفزيونية والإعلامية مع بعض القنوات التلفزيونية الصينية.


عرض جميع الاخبار